اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال وإصابة عشرات الفلسطينيين في القدس

  • رقم الخبر : 842834
  • المصدر : الميادين
‎الملخص

قالت وسائل إعلامية فلسطينية إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين الثلاثاء، فيما رفض المقدسيون كافة أنواع التفتيش على أبواب المسجد، كما أن موظفي المسجد أقاموا تجمعاً على أبوابه.

ابنا: قالت وسائل إعلامية فلسطينية إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين الثلاثاء، فيما رفض المقدسيون كافة أنواع التفتيش على أبواب المسجد، كما أن موظفي المسجد أقاموا تجمعاً على أبوابه.

وبالتزامن، أصيب عشرات الشبان الفلسطينيين خلال مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في غالبية قرى وبلدات مدينة القدس المحتلة.

ففي بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى، اندلعت مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين مع قوات الاحتلال التي أطلقت بدورها القنابل الصوتية والمطاطية والرصاص الحي باتجاههم بشكل عشوائي لتفريق الفلسطينيين الذين ردّوا بالزجاجات الحارقة والحجارة والألعاب النارية.

وأصيب أيضاً شاب مقدسي بجروح وصفتها المصادر الطبية بالخطيرة خلال المواجهات، فيما اقتحمت قوات الاحتلال مشفى المقاصد في القدس المحتلة بحثًا عنه.

أما في بلدة العيساوية شمال شرق القدس، فقد اقتحمت قوات الاحتلال البلدة وانتشرت في أزقتها، إضافة إلى تصوير منازل السكان.

واندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، حيث رشق الشبان القوة المقتحمة بالحجارة والزجاجات الحارقة، وردت القوة الإسرائيلية بإطلاق القنابل الصوتية والمطاطية. كما نصب الاحتلال كمين للشبان لاعتقالهم.

كذلك اندلعت أيضاً مواجهات في بلدة صور باهر جنوباً أطلق خلالها الشبان الألعاب النارية تجاه قوات الاحتلال المتمركزين في البلدة.

ويذكر أيضاً أن مواجهات اندلعت في باب الأسباط، أطلقت خلالها قوات الاحتلال القنابل الصوتية، وقنابل الغاز والرصاص المطاطي، ما أدى إلى إصابة عشرات الشبان الفلسطينيين بالاختناق والرضوض نتيجة الدفع والضرب.

كما أصيب عدد آخر من الشبان الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والقنابل الصوتية.

وأصيب أيضاً النائب مصطفى البرغوثي الذي دعا بدوره الفلسطينيين إلى "إسناد أهل القدس والمرابطين فيها وعدم تركهم وحدهم في المعركة التي تتعلق بأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وبمستقبل القدس وطالب الدول العربية والإسلامية بفرض العقوبات والمقاطعة على إسرائيل لردعها عن ممارساتها تجاه القدس والمسجد الأقصى".

وكانت قوات الاحتلال قد اعتدت في وقت سابق على المصلين قبالة باب الأسباط بذريعة رفض بقائهم في الخارج وضرورة طردهم من المكان أو عبورهم وفق الشروط الإسرائيلية إلى داخل المسجد.

وقال الهلال الأحمر إن "المواجهات أدت إلى إصابة 50 مصلياً، توزعت ما بين 16 إصابة بالرصاص المطاطي، و9 إصابات بالقنابل الصوتية، و25 إصابة جراء الاعتداء بالضرب والدفع، وأربعة من طواقم الاسعاف خلال إسعافهم للمصابين".

من جهتها، دعت حركتا حماس والجهاد الإسلامي إلى التأهب وإعلان النفير العام للدفاع عن الأقصى وأكدتا رفضهما اعتداءات الاحتلال على المسجد".

وفي مسيرة مشتركة نظمتها الحركتان في غزة تنديداً بالاعتداء الاسرائيلي على الأقصى حذرتا إسرائيل من مغبة مواصلة الاعتداءات، وأكدتا أن "المقاومة جاهزة للرد على جرائم الاحتلال دائماً".

وفي رام الله تظاهر مئات الفلسطينيين نصرة للمسجد الأقصى، منددين بالاعتداءات الإسرائيلية. ودعا المتظاهرون الفصائل الفلسطينية إلى التحرك العاجل لنصرة الأقصى".

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


بحرين
پیام امام خامنه ای به مسلمانان جهان به مناسبت حج 2016
We are All Zakzaky
یمن
Telegram