العمل الاسلامي اللبنانية: معركتنا مع "الارهاب التكفيري" مستمرة

العمل الاسلامي اللبنانية: معركتنا مع

شددت جبهة العمل الاسلامي في لبنان خلال اجتماعها الدوري على ان المعركة مع الارهاب والتطرف التكفيري لم تنته بعد على كل الاصعدة.

ابنا: أكدت جبهة العمل الاسلامي في لبنان خلال اجتماعها الدوري بمقرها الرئيسي في بيروت بحضور منسقها العام الشيخ زهير عثمان الجعيد، ومرشح الجبهة عن المقعد السني في بيروت الدائرة الثانية عمر غندور، وأعضاء مجلس القيادة "أن معركتنا مع العدو الصهيوني الغاصب هي معركة مفتوحة لا تنتهي إلا بتحرير فلسطين الحبيبة وبتحرير كافة الأراضي العربية المحتلة وعودة الحق إلى أهله الشرعيين".

واوضحت أن المعركة  مع الارهاب التكفيري مستمرة أيضا على كافة الأصعدة العلمية والفكرية والدينية والثقافية والسياسية والاعلامية والأمنية والعسكرية، معتبرة أن "الفكر الارهابي التكفيري المتطرف هو فكر غريب عن ديننا ومجتمعنا العربي والاسلامي، وهو بالتالي فكر يخدم الأعداء، أعداء الأمة ولا سيما أمريكا والغرب".

ولفتت الجبهة الى "أن حزب الله هو حزب لبناني مقاوم وقف في وجه الكيان الاسرائيلي وهزمه شر هزيمة وهو حزب يمد يده للجميع من أجل التعاون والتنسيق والتلاقي بين اللبنانيين لما فيه مصلحة البلاد".

وحذرت مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية في السادس من أيار من "تصاعد لهجة الخطاب السياسي الفتنوي والتحريضي ومن انعكاس ذلك الخطاب في الشارع ما ادى وسيؤدي إلى الكثير من الاشكالات والخلافات والتضارب، لذا فعلى الدولة أن تجزم أمرها وتكون على مسافة واحدة من الجميع وتعطي الحق للجميع في التعبير عن رأيه وأفكاره" .

...................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن