درعا

الحكومة السورية تستعيد السيطرة على 9 قرى نتيجة المفاوضات مع مسلحين

تمكنت الحكومة السورية من خلال مفاوضات "المصالحة" مع مسلحين بإستعادة 9 قرى وبلدات في ريف درعا جنوب سوريا.

ابنا: وافق مسلحون يتلقون دعما من أمريكا والسعودية في درعا، نتيجة مفاوضات "المصالحة" مع قوات الجيش السوري والتي تجري بوساطة روسيا، على تسليم 9 بلدات وقرى على الأقل للجيش السوري.

وفي آخر تطور أفادت به مراسلة "RT" في سوريا اليوم السبت بأن الفصائل المسلحة المسيطرة على بصرى الشام في الريف الشرقي لمحافظة درعا في الجنوب السوري وافقت على تسليم المدينة للقوات الحكومية.

ونقلت المراسلة أن المسلحين في المدينة رفعوا العلم السوري على قلعة بصرى الشام لتأكيد موافقتهم على دخول الجيش السوري.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن انضمام 8 بلدات على الأقل في محافظة درعا إلى اتفاقات "المصالحة" مع السلطات في دمشق خلال المفاوضات التي تولتها روسيا.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لـ"وكالة فرانس برس": "وافقت 8 بلدات على الأقل في ريفي درعا الشمالي والشرقي على اتفاقات مصالحة إثر مفاوضات تولاها ضباط روس مع وجهاء محليين ومن تبقى من مسلحين داخل كل بلدة".

ومن أبرز تلك البلدات، حسب المرصد، داعل وأبطع والغارية الغربية والغارية الشرقية والكرك الشرقي.

وكانت وكالة "سانا" السورية الرسمية أكدت "انضمام قرى وبلدات داعل والغارية الشرقية وتلول خليف وتل الشيخ حسين إلى المصالحات بعد تسليم المسلحين أسلحتهم للجيش تمهيداً لتسوية أوضاعهم وفق القوانين والأنظمة النافذة".

وبث التلفزيون الرسمي مشاهد مباشرة من بلدتي داعل والغارية الشرقية حيث تجمع عشرات المواطنين رافعين الأعلام السورية وصورا للرئيس، بشار الأسد، مرددين الهتافات المؤيدة له وللجيش.



..................

انتهى / 232
 


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky