برلماني بريطاني: دماء الروهنغيا ليست أرخص من دماء الأوروبيين

برلماني بريطاني: دماء الروهنغيا ليست أرخص من دماء الأوروبيين

قال النائب البريطاني في البرلمان الأوروبي واجد خان، إنّ ما يجري في اقليم أراكان بميانمار، يعد من أبرز مظاهر التطهير العرقي، وأنّ دم سكان أراكان لا يختلف عن دماء الأوروبيين.

ابنا: أثناء زيارة أجراها إلى مخيمات اللجوء في بنغلاديش، دعا خان المجتمع الدولي إلى عدم التزام الصمت حيال المجازر التي تطال سكان اقليم أراكان.

وأوضح أنّ أكثر من مليون روهنغي اضطروا منذ بدء الأزمة الإنسانية في أراكان أواخر أغسطس الماضي، للجوء إلى بنغلاديش هرباً من ظلم الميليشيات البوذية وجيش ميانمار.

وأشار إلى وجود 27 ألف يتيم أراكاني في مخيمات اللجوء بمدينة كوكس بازار البنغالية، وأكثر من 60 ألف إمرأة حامل يحاولون البقاء على قيد الحياة وسط ظروف معيشية صعبة.

وتابع قائلاً: "رؤية المآسي التي يعاني منها اللاجئون الأراكانيون، أمر محزن جداً، والمنظمات الإغاثية التركية تأتي في طليعة المنظمات الإنسانية التي سارعت إلى تقديم المساعدات لهؤلاء اللاجئين".

ووصف خان ممارسات الحكومة الميانمارية وجيشها بحق سكان إقليم أراكان، بالإبادة، وأنّ ما يجري في أراكان يعتبر من أبرز مظاهر التطهير العرقي والتهجير القسري.

...............

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky