الرئيس الايراني: ميانمار تشهد عمليات تطهير عرقي وكارثة انسانية

  • رقم الخبر : 853216
  • المصدر : وكالة فارس
‎الملخص

ندد الرئيس الايراني حسن روحاني بالمجازر التي ترتكب بحق المسلمين في ميانمار معتبرا ان هذا البلد يشهد عمليات تطهير عرقي وكارثة انسانية وتشريد مئات الآلاف.

ابنا: ندد الرئيس الايراني حسن روحاني بالمجازر التي ترتكب بحق المسلمين في ميانمار معتبرا ان هذا البلد يشهد عمليات تطهير عرقي وكارثة انسانية وتشريد مئات الآلاف.

وشدد روحاني، في تصريح ادلى به للصحفيين قبيل مغادرته طهران متوجها الى كازاخستان للمشاركة في قمة التعاون الاسلامي للعلوم والتكنولوجيا يوم السبت، ان العالم الاسلامي لايمكنه الصمت ازاء مايحدث في ميانمار.

وانتقد صمت وقصور المنظمات والاوساط الدولية حيال الجرائم التي ترتكب بحق المسلمين في ميانمار.

واكد على ضرورة زيادة الضغوط على الحكومة والجيش في هذا البلد واتخاذ المنظمات الدولية وبلدان الجوار مثل الصين وبنغلاديش خطوات في هذا السياق والتعاون فيما بينها حول اللاجئين والمشردين.

ونوه الى ان اجتماعا ستعقده قمة التعاون الاسلامي على هامش المؤتمر للتباحث حول التطورات الجارية في ميانمار.

وفي سياق آخر اشار روحاني الى تعزيز التعاون بين البلدان الاسلامية في المجال العلمي، لافتا الى ان التقنيات الحديثة والعلوم التطبيقية من بين المواضيع التي تبحث في هذا المؤتمر.

ونوه الى ان المؤتمر سيتطرق الى تعاون ومشاركة البلدان الاسلامية في المشاريع الكبرى كما سيتطرق الى التعاون بين الجامعات المتفوقة في البلدان الاسلامية والعلاقات بين البلدان الاسلامية والعالم على صعيد التكنولوجيا، معربا عن امله بان يؤسس المؤتمر اساسا طيبا لتعزيز التعاون بين البلدان الاسلامية على صعيد العلوم والتقنيات.

واعتبر ان العلوم والتقنيات يمكنها ان توفر التنمية المستدامة وتوفير فرص العمل، موضحا ان بعض البلدان الاسلامية المشاركةفي المؤتمر لاسيما ايران تعد من البلدان الرائدة في العلوم والمعارف منذ القرون الماضية كما هو الحال بالنسبة لايران التي كانت ترفع لواء العلوم قبل ظهور الاسلام وفي عهد الحضارة الاسلامية.

ونوه الى ان التنسيق والتعاضد بين البلدان الاسلامية يمكنه ان يشكل داعما للجميع في هذا السياق في نيل الاهداف الرئيسية.

ولفت الى ان هذا المؤتمر هو الاول من نوعه بين قادة البلدان الاسلامية في مجال العلوم والتكنولوجيا ومن المقرر ان تتم مناقشة الوثيقة العشرية لعام 2026 والتي ستحدد اطر التعاون العلمي في العالم الاسلامي وايجاد حلول لمشاكل البلدان الاسلامية والاستفادة من الطاقات المتاحة فيها.

واشار الى انه سيجتمع على هامش المؤتمر ببعض نظرائه من البلدان الاسلامية للتباحث حول العلاقات بين الجانبين.

......................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين