الشيخ محمد ولي بور:

عيد الأضحى هو ذروة إظهار عبودية الإنسان لله سبحانه

عيد الأضحى هو ذروة إظهار عبودية الإنسان لله سبحانه

قال مسؤول قسم التهذيب في الحوزة العلميّة بمحافظة لرستان الإيرانية: إنّ عيد الأضحى هو ذروة إظهار عبودية الإنسان لله سبحانه وتعالى.

ابنا: في مقابلة أجري معه قدّم مسؤول قسم التهذيب في الحوزة العلميّة بمحافظة لرستان حجة الإسلام والمسلمين محمد ولي بور أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك وأوضح أنّ عيد الأضحى من الأعياد الإسلامية المهمة، ويقوم المسلمون فيه بذبح الهدي والأضاحي؛ لأنّ عيد الأضحى هو ذروة إظهار عبودية الإنسان لله سبحانه وتعالى.

وأشار ولي بور إلى أنّ عيد الأضحى فرصة ذهبية لذبح الرذائل الأخلاقية والأهواء النفسية، فالعيد يوم للطّاعة والعبادة والتقرّب إلى الله تعالى، وهو اليوم الذي يسأل العبد فيه ربه قبول أعماله وعباداته؛ وما مظاهر الفرح والبهجة والسرور التي جعلها الله مستحبّة في هذا اليوم، إلّا انعكاس لفرحه الحقيقي بقربه من الله، وتوفيقه لأداء الفرائض. وشموله بالعناية والرحمة الإلهيّة.

وتابع الشيخ ولي بور أنّ يوم العيد ينبغي أن يكون إصلاحاً لحالات الخصام والشقاق، والنزاعات، والخلافات، والمخاصمات، والعمل على تصفية القلوب، وتعميم التسامح، وتنقية النفوس، وتوحيد الصفّ، والكلمة، وشدّ أواصر المسلمين، وتوطيد اللُّحمة الاجتماعية، لا سيّما العائلية.

وبين الأستاذ في الحوزة العلميّة أنّ الأضحية شرعت لتكون رمزا للفداء وصبرا على البلاء، فالأضاحي مطايانا إلى الجنة ويقصد بها التقرب إلى الله عز وجل فهي نوع هدية وقربان تتودد به إلى الرحمن وهي تجلب البركة في حياتنا ومن خلالها يمكن لنا أن نسدد بعض احتياجات الفقراء والمساكين، وذلك لأجل كسب مرضاة الله تعالى.

وفي الختام دعا حجة الإسلام والمسلمين محمد ولي بور المبلغين ودعاة الإسلام إلى تبيين فلسفة عيد الأضحى للناس وكيفية التقرب إلى الله تعالى في هذا اليوم العظيم والأعمال الواردة لهذا اليوم.
......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky