في حوار أجري مع آية الله سيّدان:

المرجع السيستاني جعل تحقيق مصالح المجتمع الإسلاميّ في العراق نصب عينه فكان التوفيق حليفه

  • رقم الخبر : 843299
  • المصدر : وكالة التقريب بين المذاهب الإسلامية
‎الملخص

اعتبر أستاذ بحث الخارج في الحوزة العلميّة بمشهد عدم الانسياق وراء الألقاب الرنّانة بما تنطوي على حبّ الدنيا والتكالب على الرئاسة، عاملاً رئيساً ساهم في ما حقّق المرجع السيستانيّ من إنجازات.

ابنا: اعتبر أستاذ بحث الخارج في الحوزة العلميّة بمشهد عدم الانسياق وراء الألقاب الرنّانة بما تنطوي على حبّ الدنيا والتكالب على الرئاسة، عاملاً رئيساً ساهم في ما حقّق المرجع السيستانيّ (دام ظلّه) من إنجازات، وقال: "لقد طوى كشحاً عن حطام الدنيا وبريق الزعامة؛ فرفض طلب أيّ شيئ لنفسه والمقرّبين منه، وجعل نصب عينه تحقيق مصالح المجتمع الإسلاميّ في العراق، فكان التوفيق حليفه".

وفي حوار أجري مع آية الله سيّدان حول دور سماحة آية الله العظمى السيستانيّ (دام ظلّه) في بلورة العراق الجديد وصون وحدته الوطنيّة، صرّح: "إنّ النهج الذي اتّخذه سماحة المرجع الدينيّ السيّد السيستانيّ، في سبيل المحافظة على الوحدة بين مختلف شرائح المجتمع العراقيّ وصون حقوق الجميع، قائم وفقَ مقاربةٍ دقيقةٍ على تعاليم القرآن والحديث وفهمه العقلانيّ الواعي؛ الأمر الذي أثار، بحمد الله، إعجاب أهمّ المحافل السياسيّة العالميّة" .

واعتبر الأستاذ البارز في الحوزة العلميّة بمشهد عدم الانسياق وراء الألقاب الرنّانة بما تنطوي على حبّ الدنيا والتكالب على الرئاسة، عاملاً رئيساً ساهم في ما حقّق المرجع السيستانيّ (دام ظلّه) من إنجازات، وقال: “لقد طوى كشحاً عن حطام الدنيا وبريق الزعامة؛ فرفض طلب أيّ شيئ لنفسه والمقرّبين منه، وجعل نصب عينه تحقيق مصالح المجتمع الإسلاميّ في العراق، فكان التوفيق حليفه”.

وأضاف: “في إحدى اللّقاءات التي أجراها معي إعلاميّ بارز تابع لإحدى وكالات الأنباء، كان يقول: إنّ ما يدعو سياسيّي العالم للوقوف مذهولين أمام شخصيّة سماحة المرجع، عدم مطالبته بأيّ امتياز لنفسه بالرغم من الدور الكبير الذي لعبه في صون حقوق الشعب العراقيّ ومنع أيّ مساس بحقوق جميع المكوّنات، فضلاً عن مكانته العالية التي يحظى بها في أوساط مختلف شرائح المجتمع”.

وختم آية الله سيّدان حديثه بالقول: “بمثل هذا التعاطي المستمدّ من تعاليم الوحي الإلهيّ استطاع سماحة المرجع السيستانيّ بلوغ ما بلغ من توفيقات اليوم وهو ما يعلمه الجميع… نسأل الله تعالى له مزيد التوفيق من لدنه، مشمولاً بعنايات صاحب العصر (روحي وأرواحنا فداه) الخاصّة”
__________________________________________
آیة الله السید جعفر السیدان، أبرز أساتذة بحث الخارج في الحوزة العلمية بمشهد المقدّسة، درس على كبار العلماء من أمثال الشیخ محمد تقي النیسابوري المعروف بالأدیب، آیة الله میرزا أحمد مدرّس الیزدي، آیة الله الشیخ هاشم القزویني، آیة الله العظمی السید محمّد هادي المیلاني والعلّامة آیة الله الشیخ مجتبي القزویني (رحمهم الله). يعدّ أحد أعلام المدرسة التفكيكيّة في فهم المعارف الإلهيّة، وله العديد من المؤلّفات.
.......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن