منع مراسل "سي أن أن" من الدخول في مجمع البيت الأبيض

نشوب ملاسنة حادة بين ترامب ومراسل "سي أن أن"+(صور)

نشبت ملاسنة حادة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومراسل شبكة "سي أن أن" جيم أكوستا خلال مؤتمر صحفي عقده البيت الأبيض تعليقا على نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

ابنا: وبعد هذه الحادثة التي سجلتها كاميرات كبرى وسائل الإعلام، والتي تخللتها محاولة إحدى موظفات البيت الأبيض سحب الميكروفون من أكوستا، أصدرت شبكة "سي أن أن" بيانا أعربت فيه عن احتجاجها على ما تعرض له مراسلها.

وبعد ساعات، قرر البيت الأبيض تعليق تصريح دخول المراسل أكوستا لحضور المؤتمرات الصحفية المقبلة.

وقالت جمعية مراسلي البيت الأبيض في بيان إنها "تعارض بشدة" هذا القرار، مضيفة أن "إلغاء دخول (المراسل) إلى مجمع البيت الأبيض هو رد فعل لا يتناسب مع الجرم المزعوم وهو أمر غير مقبول... ونحن نحث البيت الأبيض على التراجع عن هذا العمل الضعيف غير السديد على الفور".

وفي ما يلي نص الملاسنة التي دارت بين الجانبين:

-أكوستا: السيد الرئيس أريد أن أتحداك بشأن أحد تصريحاتك التي أدليت بها خلال نهاية التجديد النصفي.

-ترامب (مقاطعا): هيا، تابع..

-أكوستا: إن لم تمانع سيدي الرئيس، قلت إن قافلة المهاجرين تشكل غزوًا...

-ترامب (مقاطعا): أعتبرهم غزوًا.



-أكوستا: كما تعلم سيدي الرئيس فإن القافلة لم تكن غزوا، بل مجموعة من المهاجرين انتقلوا من أميركا الوسطى إلى الحدود مع الولايات المتحدة.

-ترامب (متهكما): شكرًا لإخباري بذلك.

-أكوستا: لماذا تصفها (القافلة) هكذا ؟

-ترامب: لأنني أعتبرها غزوا، نحن لدينا آراء مختلفة.

-أكوستا (مقاطعا): ولكن هل تعتقد أن شيطنة المهاجرين...

-ترامب (مقاطعا): لا على الإطلاق، أريد منهم القدوم، ولكن بشكل شرعي من خلال عملية قانونية، ونحن نحتاج إلى أشخاص (مهاجرين).

وحاول أكوستا التحدث، فلم يسمح له ترامب وقال "انتظر، انتظر".



-ترامب: هل تعلم لماذا نحتاج إلى أشخاص، لأن هناك المئات من الشركات التي انتقلت إلى الداخل (الولايات المتحدة)؛ لذا نحتاج إلى أشخاص.

-أكوستا: حملتك كان فيها إعلان يظهر اللاجئين وهم يأتون ويتسلقون الجدران.

-ترامب (مقاطعا): لم يكونوا ممثلين، بل تلك حقيقة. هل تعتقد أنهم كانوا ممثلين (؟).. لم يكونوا ممثلين ولم يأتوا من هوليوود؛ إنهم أناس حقيقيون، وحدث هذا منذ أيام.

-أكوستا (يرد): إنهم يبعدون مئات الأميال، مئات الأميال، ولم يكن ذلك غزوا.

-ترامب (بحدة): أعتقد أن عليك أن تدعني أدير البلد، وأنت تدير "سي أن أن"، وإذا أدرتها جيدا فإن تصنيفك سيكون أعلى.

وحاول ترامب إعطاء حق السؤال لصحفي آخر، فرفع أكوستا صوته: سيدي الرئيس دعني أسأل هذا السؤال، فأشار إليه ترمب بأصبعه السبابة قائلًا: كفى كفى.

-أكوستا (مصرا على طرح سؤال): أريد أن أسألك بخصوص التحقيق في التدخل الروسي (المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي فاز فيها ترامب عام 2016).. هل أنت قلق من...

-ترامب (مقاطعا): لست قلقًا من شيء حيال التحقيق في التدخل الروسي، لأن ذلك خدعة، هذا يكفي ضع الميكروفون.



يشار إلى أن منتقدي ترامب يرونه عدوا لوسائل الإعلام منذ دخوله البيت الأبيض، في يناير/كانون الثاني 2017، وهو يهاجم وسائل الإعلام كثيرا، ويتهمها باستهدافه عبر نشر أخبار زائفة.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن