مقتل 18 جنديا أفغانيا في هجوم لطالبان الارهابية وانتحاري يفجر نفسه بكابول

مقتل 18 جنديا أفغانيا في هجوم لطالبان الارهابية وانتحاري يفجر نفسه بكابول

قالت وزارة الدفاع الأفغانية يوم السبت إن تكفيريين من حركة طالبان الارهابية هاجموا موقعا للجيش فقتلوا 18 جنديا كما فجر انتحاري نفسه بالعاصمة كابول فقتل شخصا وأصاب ستة.

ابنا: قالت وزارة الدفاع الأفغانية يوم السبت إن تكفيريين من حركة طالبان الارهابية هاجموا موقعا للجيش فقتلوا 18 جنديا كما فجر انتحاري نفسه بالعاصمة كابول فقتل شخصا وأصاب ستة.

وتصاعدت عمليات ارهابية في أفغانستان منذ أن كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أغسطس آب عن استراتيجية أعنف فأصبحت القوات بقيادة الولايات المتحدة تشن المزيد من الضربات الجوية وترد طالبان بالقنابل والكمائن والهجمات الارهابية.

وذكر دولت وزيري المتحدث باسم وزارة الدفاع أن تكفيريين هاجموا موقعا للجيش ليل الجمعة في إقليم فراه بغرب البلاد.

وأضاف ”هاجم عدد كبير من طالبان موقعا للجيش وفقدنا 18 جنديا وأصيب اثنان“.

وقال وزيري إنه لا يملك المزيد من تفاصيل الهجوم. وأعلنت طالبان الارهابية مسؤوليتها وقالت إن اثنين من رجالها قتلا.

والتفجير الانتحاري في كابول يوم السبت هو الأحدث بالعاصمة ضمن سلسلة هجمات ارهابية سقط فيها المئات بين قتيل وجريح.

والعاصمة في حالة تأهب منذ أن فجر انتحاري من طالبان الارهابية سيارة إسعاف ملغومة في شارع مزدحم بالمدينة في 27 يناير كانون الثاني مما أسفر عن مقتل ما يربو على 100 شخص وإصابة 235 آخرين على الأقل.

وقبل ذلك بأسبوع قتل تكفيريون أكثر من 20 شخصا، بينهم أربعة أمريكيين، في هجوم على أحد أكبر الفنادق في كابول. وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن هذا الهجوم أيضا.

وفجر انتحاري ارهابي نفسه يوم السبت على طريق يؤدي إلى مقر البعثة التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان. وقال نجيب دانيش المتحدث باسم وزارة الداخلية إن هوية الضحايا غير معروفة.

وأعلن داعش الوحشي مسؤوليته في بيان نشرته وكالة أعماق للأنباء التابعة له.

ويتزايد نشاط فرع التنظيم الوحشي في أفغانستان والذي ظهر للمرة الأولى قرب الحدود مع باكستان عام 2015 وأعلن مسؤوليته عن عدد من الهجمات الارهابية في الآونة الأخيرة.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن