قائد الثورة الاسلامية: الجهاد ضد الكيان الصهيوني واجب وضروري

  • رقم الخبر : 838921
  • المصدر : وكالات
‎الملخص

استقبل قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي اليوم الاثنين كبار المسؤولين وسفراء الدول الاسلامية وجمع غفير من المواطنين بمناسبة عيد الفطر السعيد، حيث اكد ضرورة ووجوب الجهاد ضد الكيان الاسرائيلي.

ابنا: استقبل قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي اليوم الاثنين كبار المسؤولين وسفراء الدول الاسلامية وجمع غفير من المواطنين بمناسبة عيد الفطر السعيد، حيث اكد ضرورة ووجوب الجهاد ضد الكيان الاسرائيلي.

واضاف قائد الثورة الاسلامية لدى استقباله الیوم الاحد كبار مسؤولي البلاد وسفراء الدول الاسلامیة المعتمدین لدى طهران وجمعا من مختلف شرائح الشعب الایراني في حسینیة الامام الخمیني (رض) ، اضاف ان التصدي للكیان الصهیوني هو الیوم واجب وفرض على جمیع العالم الاسلامى متسائلا "لم یتنصل البعض عن اداء هذا الواجب؟".

واعتبر إضعاف ونسيان القضية الفلسطينية خطرا كبيرا واضاف، ان قضية فلسطين هي القضية الجوهرية للعالم الاسلامي الا ان بعض الدول الاسلامية تتصرف بشكل يؤدي الى تجاهل القضية ونسيانها، مشددا على ان القضیة الفلسطینیة لابد ان تبقى القضیة الاولى للعالم الاسلامب وان یحول الجمیع بوفاقهم وتعاونهم دون نسیانها.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى اغتصاب ارض فلسطين الاسلامية وتشريد شعب من ارضه ودياره واضاف، انه بناء على الفقه الاسلامي، وازاء سيطرة العدو على ارض اسلامية، يتوجب على المسلمين جميعا الكفاح والجهاد باي صورة كانت ولهذا السبب فان الكفاح ضد الكيان الصهيوني اليوم ضروري وواجب على العالم الاسلامي كله.

وانتقد تنصل بعض الدول الاسلامية من هذا الكفاح، واعتبر الشعب الايراني بانه يقظ وفطن في القيام بالمسؤولية واضاف، ان العالم الاسلامي بحاجة الى الوحدة والتحالف وان الشعوب الاسلامية متعاطفة غالبا مع بعضها بعضا فيما الحكومات هي التي يتوجب عليها العمل بمسؤوليتها.

وقال ان العدو یستغل الحجج والذرائع القومیة والمذهبیة لاثارة الخلافات وقال، ان دعم سیناتور امریكي للمجتمع السني امام الشیعي في الوقت الذي لایؤمن هو وامثاله بمبدأ الاسلام ویعادون الدول الاسلامیة لیس الا مؤامرة وخبث وهذا مالابد ان نلتفت الیه جیدا. لكن مسؤولي الدول الاسلامیة طالما یغفلون عن مثل هذا العداء.

واشار الى الصراعات الدامیة في مختلف مناطق العالم الاسلامي بما فیها الیمن وسوریا والعراق وشمال افریقیا وقال، ان الفرقة والخلافات تضر بالاسلام والامة الاسلامیة وفي المقابل نرىان تقارب الدول الاسلامیة وتجنب الصراعات وفقا لما تنص علیه الاحكام الالهیة یخدم مصلحة جمیع الدول الاسلامیة.

كما اشار قائد الثورة الاسلامية  الى مسيرات يوم القدس العالمي في طهران ومختلف المدن الایرانیة دفاعا عن الشعب الفلسطیني واصفا ایاها بالنموذج البارز للوحدة الاسلامیة مؤكدا ان "هذا ما یجسد معنى الوحدة الاسلامیة حیث ینزل الشیعة الصائمون الى الشوارع لیعلنوا تضامنهم مع اخوانهم الفلسطینیین السنة". 

....................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين