استطلاعات الرأي ترجح فوز الديمقراطيين بالأغلبية في مجلس النواب الامريكي

سياسات ترامب على المحك... الأميركيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النصفية

سياسات ترامب على المحك... الأميركيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النصفية

بدأ الأميركيون اليوم الثلاثاء الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات النصفية وسط توقعات بتغيير سياسي يفضي إلى تقاسم الجمهوريين والديمقراطيين السيطرة على الكونغرس، مما يعني تشكّل معارضة برلمانية قوية للرئيس دونالد ترامب.

ابنا: وأورود موقع بوليتيكو الأميركي تقديرات بأن أكثر من 105 ملايين أميركي سيصوتون في الانتخابات النصفية، وهو ما يعادل 45% من الناخبين الذين يحق لهم التصويت.

وقبل انطلاق عمليات التصويت صباح اليوم، أدلى 36 مليونا بأصواتهم في الاقتراع المبكر بزيادة نحو 20 مليونا مقارنة بآخر انتخابات نصفية قبل أربعة أعوام. كما سجلت أعداد النساء والشباب ومن اقترعوا لأول مرة زيادة كبيرة.

وتجري انتخابات التجديد النصفي للكونغرس على 33 من أصل 100 مقعد في مجلس الشيوخ لمدة ست سنوات، وعلى جميع مقاعد مجلس النواب الـ435 مقعدا لمدة سنتين، بالإضافة إلى الاقتراع على حكام 36 ولاية أميركية.

وترجح معظم استطلاعات الرأي فوز الديمقراطيين بالأغلبية في مجلس النواب في مقابل تعزيز الجمهوريين قبضتهم على مجلس الشيوخ.

ولدى الجمهوريين حاليا أغلبية في مجلس النواب بواقع 240 مقعدا مقابل 195 للديمقراطيين، الذين يتعين عليهم انتزاع 23 مقعدا إضافيا لضمان الأغلبية.

وفي مجلس الشيوخ يملك الجمهوريون أغلبية 51 مقعدا مقابل 49 للديمقراطيين الذين يقرون بصعوبة قلب الوضع لصالحهم في هذا المجلس، حيث إنهم بصدد الدفاع عن 26 مقعدا مقابل 9 فقط لخصومهم.

استفتاء
وتعتبر الانتخابات النصفية بمثابة استفتاء على سياسات الرئيس ترامب التي يصفها منتقدوها بأنها مثيرة للانقسام داخل المجتمع الأميركي، ولا يستبعد بعض المحللين أن تفضي إلى مفاجآت.

فمع انتصاف ولايته الأولى في البيت الأبيض، واصل ترامب هجماته على المهاجرين والإعلام وخصومه الديمقراطيين، في حين تزداد المخاوف من أن مواقفه المتشددة أنتجت أعمال عنف نفذها متطرفون بيض.

وخاض الرئيس الأميركي حملة انتخابية مارثونية لتعزيز فرض الجمهوريين، وتفاخر بأداء إدارته خلال العامين الماضيين على صعيد الاقتصاد وتوفير الوظائف والأمن، قائلا إن "الحلم" على المحك في هذه الانتخابات.

وفي الجهة المقابلة، قاد الرئيس السابق باراك أوباما حملة الديمقراطيين في ولايات عدة، وقال أوباما إن سياسات ترامب تهدد طريقة عيش الأميركيين.

ورغم أن ترامب أقر في ولاية إنديانا بأن الديمقراطيين قد ينتزعون الأغلبية في مجلس النواب، إلا أنه استبعد حدوث "موجة زرقاء كبرى"، تعني فوزا كبيرا للديمقراطيين.

في الأثناء، طالبت وزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) الأجهزة الأمنية في جميع أنحاء الولايات المتحدة باليقظة خشية وقوع أعمال عنف خلال الانتخابات النصفية.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن