في احياء ذكرى الامام الخميني (ره)؛

الإمام الخامنئي: سنقف أمام غطرسة الأعداء وستكون قراراتنا عقلائية ولن يستطيعوا الوقوف بوجه تقدّم الشعب الإيراني

الإمام الخامنئي: سنقف أمام غطرسة الأعداء وستكون قراراتنا عقلائية ولن يستطيعوا الوقوف بوجه تقدّم الشعب الإيراني

صرح قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، اليوم الاثنين، أننا نثق بقدرة الشعب الايراني العظيم، وسنتصدى بقوة لغطرسة الأعداء.

ابنا: وفي كلمته خلال مراسم إحياء الذكرى السنوية التاسعة والعشرين لرحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية، الامام الخميني (رض)، قال آية الله السيد علي الخامنئي: إن إمامنا العظيم إستطاع أن يزيل الحكومة الطاغوتية الموروثة وأن يهزم مؤامرات الأعداء للقضاء على النظام الإسلامي.

وأضاف سماحة قائد الثورة: إن رؤية الإمام الراحل وأهدافه تحققت من خلال توطيد أركان النظام الإسلامي وتطوّر النظام وتقدّمه علمياً وسياسياً .

وتابع: إن رؤية الإمام الراحل (رض) وأهدافه تحققت من خلال توطيد أركان النظام الإسلامي وتطوّر النظام وتقدّمه علمياً وسياسياً.

وفي جانب آخر من كلته، أكد الإمام الخامنئي: إن ما نراه من قبل الأعداء تجاه الجمهورية الإسلامية هو نتاج لعصبية الأعداء، مشددا على انهم (الاعداء) لن يستطيعوا الوقوف بوجه تقدّم الشعب الإيراني.

وشدد سماحة القائد على أننا سنقف أمام غطرسة الأعداء وستكون قراراتنا عقلائية فنحن نثق بقدرة شعبنا ولن نثق بالأعداء مطلقاً.

وأكد قائد الثورة إننا على بيّنة من خطط الأعداء وشعبنا يدرك بأن ضغوطهم الإقتصادية والنفسية والعملية هدفها السيطرة على بلدنا العزيز إيران.

وأكمل: إن هدفهم (الأعداء) من العقوبات الإقتصادية الضغط على الشعب الإيراني حتى يستسلم النظام الإسلامي.

ولفت سماحته الى ان التطور النووي يشكل فخراً للعلم في إيران والأعداء حاولوا وضع الكثير من العراقيل في طريقنا.

وشدد على ان القوة الصاروخية للجمهورية الاسلامية الايرانية تؤدي دورا كبيرا في أمن البلاد.

وفند قائد الثورة قول القائلين بأن الحرب هي البديل عن الاتفاق النووي، وقال: هذا ليس صحيحاً وهذه دعاية الأعداء، مبينا ان: الأعداء يريدوننا أن نصرف النظر عن مصادر قوتنا لكي يتمكنوا من التسلّط على بلدنا.

وقال السيد الخامنئي: نستشف من بعض تصريحات بعض الحكومات الاوروبية انهم يتوقعون من الشعب الايراني ان يتحمل الحظر، وان يجمد نشاطاته النووية التي تعد حاجة ماسة لمستقبل البلاد، وان يواصل الالتزام بهذه القيود.

وأكد سماحته: إنني أقول لهذه الحكومات، لتعلم ان ما تحلم به لن يتحقق.. وان الشعب والحكومة الايرانية لن يتحملا أن يفرض الحظر وأيضا ان تخضع لقيود نووية.

وأوعز قائد الثورة الاسلامية الى منظمة الطاقة الذرية الايرانية أن توفر الاستعدادات والمقدمات اللازمة بسرعة للوصول الى 190 الف سو (وحدة فصل في تخصيب اليورانيوم)، في إطار الاتفاق النووي، وان يتم البدء من يوم غد ببعض المقدمات التي أوعز بها رئيس الجمهورية.

وفي ختام کلمته تکلم الإمام خامنئي مخاطباً الشباب العرب باللغة العربیة عن "یوم القدس العالمي" قائلاً:

« أحب أن أخاطب الشباب الغيارى العرب واقول لهم انتم ايها الشباب إن شعوبكم اليوم تعقد الأمل عليكم، واعدوا انفسكم لغد تنعم فيه بلدانكم بالحرية والتقدم والاستقلال.

إن الخضوع للهيمنة الاميركية وعدم اتخاذ موقف حازم وحاسم من العدو الصهيوني الغاصب والمواقف العدائية من الاخوة والتذلل للأعداء كل ذلك قد جعل من بعض الحكومات العربية عدوة لشعوبها، وانتم ايها الشباب تتحملون مسؤولية إلغاء هذه المعادلة الباطلة.

وادعوكم أيها الاعزة إلى أن تكونوا مفعمين بالامل والابتكار والعمل وبناء شخصياتكم.

المستقبل سيكون لكم ان كنتم انتم الذين يبنونه اليوم، ان بنيتم المستقبل فتنعمه سيعود عليكم، وثقوا بوعد الله عز وجل وهذا قوله سبحانه وتعالى يقرر بكل صراحة ووضوح "ام يريدون كيدا فالذين كفروا هم المكيدون".

يوم الجمعة هو يوم القدس والدفاع فيه عن الشعب الفلسطيني المقاوم والمجاهد والمضحي هو خطوة رحبة على هذا الطريق.

ادعو الله تعالى لكم ولتوفيقكم ولبقاء صمودكم في هذا الطريق الواضح.

والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته ».

..................
انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن