ستتباب الأمن في جنوب سوريا

دخول عدد من بلدات بعملية المصالحة وتأمين طريق دمشق عمان بشكل كامل+(صور)

الجيش السوري يؤمن طريق دمشق عمان الدولي بشكلٍ كامل بعد تحرير معبر نصيب عند الحدود الأردنية ودخول عدد من البلدات في عملية المصالحة. وتل أبيب تراقب مايجري بقلق.

ابنا: أمّن الجيش السوري طريق دمشق عمان الدولي بعد تحرير معبر نصيب عند الحدود الأردنية بشكلٍ كامل ، ودخول عدد من البلدات في عملية المصالحة.

مراسل الميادين أكد أن الجيش السوري يقيم نقاطاً عسكرية على طول الطريق الدولي الذي بات آمناً بعد دخول بلدات نصيب وأم المياذن في عملية المصالحة.

وأكد قائد ميداني في الجيش السوري أنّ الأولوية في الجنوب السوريّ هي للمصالحات ولحقن الدماء، واذا رفض المسلّحون التسوية فالجيش سيستعيد ما تبقّى من الجنوب السوريّ من خلال المعارك.

مراسلة الميادين بدورها لفتت من معبر نصيب الحدودي إلى أن دمشق لطالما كانت محصنة في وجه المشاريع التآمرية الهادفة إلى الوصول إليها، مشيرة إلى أن مكونات غرفة الموك تكشف بنفسها الجهات التي تقف وراء المشروع التآمري على سوريا، ومؤكدة أن استعادة المعبر تنهي المشروع التآمري الذي كان يتم التخطيط له عبره.

وأكدت أن استعادة المعبر كانت من أبرز أهداف العملية العسكرية للجيش السوري في محافظة درعا.

مراسلة الميادين لفتت إلى أن المعلومات تؤكد تلقي المسلحين دعماً إسرائيلياً في اعتدائهم على مدينة البعث أمس الجمعة. كما أشارت إلى وجود أبناء عن استعداد المسلحين في بلدة طفس لقبول تسوية أوضاعهم والاستسلام.

وتحدث قائد ميداني سوري من المعبر عن أنه تمّ الاستيلاء على كميات كبيرة من عتاد المسلحين بعد فرارهم إلى الجهة الغربية.

وقال القائد الميداني السوري للميادين "لدينا أوامر بتسهيل عودة كل المواطنين إلى أراضيهم وتأمين كل مستلزماتهم"، موضحاً "الأولوية لدينا بأمر من القيادة العليا هي حقن الدماء ومستعدون لكل الخيارات لتحرير كامل الأرض".

كما أكد تحرير 90 بالمئة من مناطق درعا وأنه تبقى 5 قرى فقط.

وقد نشر الاعلام الحربي مشاهد جديدة لانتشار الجيش السوري في تلك المنطقة وعثوره على ما خلفه المسلحون من أسلحة وعتاد، فضلاً عن مشاهد تأمين المناطق المحيطة بالمعبر.


.................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky