الامام الخامنئي :

القوى الشيطانية تحيك المؤامرات ضد الشعب الايراني وأمريكا هزمت في المنطقة

أكد سماحة قائد الثورة الإسلامية الامام السيد على الخامنئي أن القوى الشيطانية تحيك المؤامرات والمكائد ضد الشعب الإيراني، وأمريكا هُزمت في المنطقة.

ابنا: أكد سماحة قائد الثورة الإسلامية الامام السيد على الخامنئي أن القوى الشيطانية تحيك المؤامرات والمكائد ضد الشعب الإيراني، وأمريكا هُزمت في المنطقة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء نقلاً عن الموقع الإعلامي لمكتب "حفظ ونشر" اثار سماحة قائد الثورة  الاسلامية الإمام  السيد علي الخامنئي، أنه بالتزامن مع إقامة صلاة عيد الفطر السعيد المهيبة في كل أرجاء البلاد، أقيمت صلاة عيد الفطر السعيد بإمامة سماحة قائد الثورة الإسلامية في مصلى الإمام الخميني (رض) بحضور الآلاف من سكان العاصمة طهران المؤمنين.

وأهم ما جاء في خطبتي سماحته نورد مايلي:

لقد جعل الله تبارك وتعالي شهر رمضان مضماراً للتسابق بين المؤمنين حين يقتربون من نيل الرضى الإلهي بواسطة طاعة الله. وفي كل عام والحمد لله يظفر شعبنا في هذه المسابقة بنقاط أكثر.

عندما نقارن كل عام بما قبله نشاهد أن الارتقاء والتطور في المعنوية والحياة الروحية وفي إنجاز الأعمال الخيرة والأعمال التي تقرب الإنسان من الله تبارك وتعالى وسط الشعب يتصاعد. وأنا شخصياً تحريت هذا العام وتوفرت معلومات أمامي تفيد أن مجالس الدعاء والمناجاة والتوسل والوعظ أضحت أكثر دفئاً وآسرة بشدة وتشهد زحاماً كبيراً، وهذه كلها مضامير للتسابق والتفاضل.

تقديم الإفطار للناس في المساجد تقليد قديم يرجع إلى عهود، وبحمد الله راج وانتشر وسط الناس في المساجد في الشوارع والأزقة، حيث يفترشون الطرق ويقدمون إفطاراً بسيطاً أو يوزعون جعب الإفطار على الناس.. هذه التقدم والارتقاء في هذه المنافسة، وأيضاً مسيرات يوم القدس التي تعتبر بحق ظاهرة فريدة استثنائية تجري في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وفي هذا العام كانت أكثر تميزاً ومهابةً.

تحت قيظ حر الشمس والهواء المستعر وبعد ليلة الـ23 من شهر رمضان، وبعد انقضاء ساعات من نهاية الليل وفي بعد ليلة إحياء احتشدوا في الميادين، أرسلوا لنا تقارير أن هذا العام في أغلب مدن البلاد كانت احتشاد الناس في المسيرات أشد حماسة من الأعوام السابقة.

هذا الشعب متيقظ ومتأهب، هذا الشعب لا ينال منه التعب، من يبثون الدعايات أن الشعب قد أرهق أنفسهم مرهقون، قانطون، فيعممون الأمر ويقارنونه بأنفسهم.

هذا الشعب الذي احتشد في الشوارع بعد إحياء ليلة القدر، بتلك الحماسة وذاك الشوق والحيوية ومن كافة شرائح الشعب من النساء والرجال والكهلة والشبان، وتلك المسيرات التي قام بها، تثبت أن هذا الشعب لا ينال منه التعب وليس يأساً. هذا الشعب الذي يعتبر العمل مضماراً للتفاضل والمنافسة، وبحمد الله ويوماً إثر يوم ستتضاعف معنويته وحياته الروحية.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن