القوات العراقية تسيطر على منفذ الوليد على الحدود مع سوريا

  • رقم الخبر : 836990
  • المصدر : وكالات
‎الملخص

قال بيان عسكري عراقي يوم السبت إن الجيش العراقي ومقاتلين العشائر طردوا داعش الوحشي من منفذ الوليد على الحدود مع سوريا.

ابنا: قال بيان عسكري عراقي يوم السبت إن الجيش العراقي ومقاتلين العشائر طردوا داعش الوحشي من منفذ الوليد على الحدود مع سوريا.

وقال البيان إن طائرات من قوة الجوية العراقية شاركت في العملية العسكرية ضد تنظيم داعش التكفيري.

ونشرت موقع "سبوتنيك" الروسي آخر تطورات العملية العسكرية النوعية التي بدأتها القوات العراقية، قبل ساعات، لاقتحام وكرين من ثلاثة خطرة يسيطر عليها تنظيم "داعش" الوحشي غربي العراق، بمحاذاة الحدود السورية.

وأفادت مراسلت "سبوتنيك" الروسي في العراق، نقلا عن مصدر أمني، اليوم السبت 17 يونيو/ حزيران، بأن قوات من الجيش العراقي، ومقاتلين من حشد عشائر محافظة الأنبار، حققت انتصارا في عملية تعرضية على أوكار ومواقع لتنظيم "داعش" في محيط قضائي عانة وراوة، غربي البلاد.

وأوضح المصدر، الذي تحفظ الكشف عن اسمه، أن القوات اقتحمت معاقل "داعش" الوحشي في المناطق الصحراوية المحيطة بقضائي عانة، وراوة، غرب محافظة الأنبار، بعد تقدمها من محورين، منذ صباح أمس الجمعة.

واقتحمت القوات، بدعم وإسناد من طيران الجيش العراقي، المناطق الصحراوية التي طالما تسلل عبرها عناصر تنظيم "داعش" الوحشي نحو المناطق المحررة في الأنبار، لاستهداف الأجهزة الأمنية والمدنيين.

وأكد المصدر، أن القوات قتلت 7 من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، أثناء تقدمها في العملية، كما دمرت سيارة مفخخة للتنظيم الإرهابي.

وفجرت القوات، 79 عبوة ناسفة في المحورين، زرعها تنظيم "داعش" الوحشي، حسبما أعلن المصدر، مشيرا أيضا إلى أن طيران الجيش العراقي مع القوات، دمروا مضافتين، وخيمة ملغمة بالمواد المتفجرة، للتنظيم التكفيري.

يشار إلى أن تنظيم "داعش" الوحشي خسر أغلب مناطق سيطرته بمحافظة الأنبار بتقدم القوات العراقية وبمشاركة الحشد الشعبي ضد الإرهاب، وما تبقى له من سيطرة فيها فقط أقضية حدودية محاذية للأراضي السورية، وهي عانة وراوة والقائم.

ومنفذ الوليد قريب من التنف وهو معبر حدودي بين سوريا والعراق حيث ساعدت قوات أمريكية مسلحين من جماعات مسلحة كردية وعربية، وتتمركز قوات أمريكية في التنف منذ العام الماضي.

...................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين