السلطات الباكستانية تعتقل رئيس الوزراء السابق وابنته

اعتقلت السلطات الباكستانية رئيس الوزراء المعزول نواز شريف وابنته مريم مساء يوم الجمعة بعد فترة قصيرة من عودتهما للبلاد حيث يواجهان أحكاما مطولة بالسجن ويسعيان لحشد التأييد لحزبهما قبل انتخابات تجرى في 25 يوليو تموز.

ابنا: أوقفت السلطات الباكستانية، اليوم الجمعة، رئيس وزراء باكستان السابق، نواز شريف، وابنته مريم، في مطار لاهور بعد دقائق من عودتهما إلى البلاد.

ووصل شريف مع ابنته قادمين من لندن إلى مطار لاهور الذي نشرت فيه السلطات الباكستانية وحدات إضافية من قوات الأمن لمنع تظاهرات جماهيرية لأنصار رئيس الوزراء السابق.

وأوضحت وكالة "رويترز" نقلا عن مراسلها في طائرة شريف أن مجموعة أشخاص بزي عناصر الأمن رافقت شريف وابنته إلى جهة غير محددة فورا بعد وصولهما المطار في الساعة 16:45 تقريبا بتوقيت غرينتش.

بدورها، ذكرت قناة "Geo TV" المحلية أن قوات الأمن اعتقلت نواز شريف وابنته مريم واقتادتهما إلى طائرة أخرى من المتوقع أن تقلع برئيس الوزراء السابق وابنته من لاهور، حيث تجمع قرب مطارها 10 آلاف شخص من أنصاره.   

وأصدرت محكمة مكافحة الفساد الباكستانية في العاصمة إسلام آباد يوم 6 يونيو حكمين بسجن شريف لمدة 10 سنوات وابنته لمدة 7 سنوات بالإضافة إلى فرض غرامات مالية عليهما.

ووصل شريف مع ابنته إلى باكستان في ظل التحضيرات الجارية للانتخابات البرلمانية يوم 25 يوليو، ويعتبر المتابعون أن الغرض من هذه الزيارة إعطاء دفعة إيجابية لحزبه، "الرابطة الإسلامية الباكستانية"، التي خسرت مؤخرا مواقعها السياسية في البلاد.

واستقال شريف، الذي تولى رئاسة حكومة باكستان 3 مرات، من منصبه في 28 يوليو 2017 بعد إصدار المحكمة العليا في البلاد قرارا نص على أنه "لا يتناسب مع المنصب الذي يتولاه" على خلفية فضيحة فساد متعلقة بالملاذات الضريبية في بنما.  

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن