الخارجية الايرانية ترد على مزاعم الامارات الكاذبة بشأن اليمن

اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بان للامارات دورا اساسيا في الكارثة الانسانية التي يشهدها اليمن والعدوان عليه، لافتا الى انها تريد التخفيف من وطأة الهزائم المتتالية التي منيت بها عبر اتهام الاخرين بالمسؤولية في ذلك واختلاق عدو وهمي.

ابنا: وفي مؤتمره الصحفي اليوم الاثنين وفي الرد على تصريحات وزير خارجية الامارات الذي اعتبر ان هنالك علاقة مباشرة بين الهجوم على ناقلة النفط في باب المندب وتهديدات ايران بغلق مضيق هرمز، قال قاسمي، رغم النظرة الايجابية والبناءة للجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه الجيران ولكن للاسف يطلق (وزير خارجية الامارات) بين الحين والاخر تصريحات عبثية لا ينبغي ان يطرحها وهي ليست بمستواه، كما ان بلاده تريد تحميل الاخرين مسؤولية المشاكل الحاصلة لها ولشريكتها في اليمن وفتح الباب امام الاخرين  للدخول الى الساحة.      

واضاف قاسمي، ان الامارات وحكومتها لعبتا دورا اساسيا ورئيسيا في الكارثة الانسانية في اليمن والعدوان عليه وفي ضوء الهزائم المتتالية التي منيت بها والمازق الذي وصلت اليه تريد على الارجح التخفيف من وطاة فظائعها عبر توجيه اصابع الاتهام الى دولة اخرى كعدو مفترض.   

وقال المتحدث باسم الخارجیة، إن الشعب اليمني شعب مقاوم يتصدى للمعتدين ويدافع عن بلاده اعتمادا على اسلحته وكما صرحت ايران مرارا فأنها لم ترسل أسلحة وقوات إلى الیمن، وأن هذه الاتهامات هي مجرد مزاعم تطرح للتنصل من المسؤولية وأن الإمارات یجب أن تدرك سريعا بان سلوكها خاطئ.

*محاولات نتنياهو العبثية

وحول محاولات رئيس الوزراء الصهيوني للتاثير على الراي العام الايراني قال قاسمي، من الطبيعي ان يقوم رئيس وزراء الكيان الصهيوني في اطار الحرب النفسية والسياسات المعادية لايران باجراءات ستواجه الفشل بالتاكيد وهي عبثية ولا طائل من ورائها.

واضاف، انه وفي ضوء الوعي العالي للشعب الايراني ومعرفته بالدوافع والاهداف البغيضة التي يتابعها هذا الشخص تجاه ايران فان هذه القضايا واضحة تماما ولا ينبغي الاهتمام كثيرا بمثل هذه الاجراءات والسلوكيات.

وقال، ان من تلطخت يداه بدماء الشعب الفلسطيني وجرائمه التي يرتكبها يوميا مشهودة في العالم يلجا الى مثل هذه المزاعم التي لا اساس لها للهرب من هذه الجرائم.

*زيارة ظريف الى سنغافورة

وقال قاسمي حول زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى سنغافورة، إن زيارة وزير الخارجية تاتي تلبية لدعوة من حكومة سنغافورة لحضور الاجتماع الـ51 لوزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق اسيا 'آسيان'.

وقال، إن الهدف الرئيس من هذه الزيارة هو توقيع وثيقة معاهدة الصداقة بين إيران وآسيان، حيث كان البرلمان قد صادق على هذه الوثيقة في الأشهر الأخيرة، ووافق عليها مجلس صيانة الدستور، وبالنظر إلى إعداد هذه الوثيقة ودعوة حكومة سنغافورة، فان وزير الخارجية سيتوجه إلى هذا البلد، وقبلها سيزور سريلانكا غدا.

*محكمة لاهاي استلمت شكوى ايران

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى ان محكمة العدل الدولية في لاهاي استلمت شكوى ايران ضد اميركا لاجراءات الحظر غير القانونية وقال، ان هذه الشكوى قد تم الاعلان عن استلامها وسيتم عقد جلسة الاستماع خلال سبتمبر القادم.

واكد بان ايران تستخدم جميع الاليات لضمان حقوقها واضاف، اننا نستخدم جميع الاليات لصون مصالحنا وعلينا التحلي بالصبر لان هذه القضية حقوقية وسنسعى ونتقدم الى الامام آملين بان نصل الى النتائج المنشودة.

*هنالك تعاون واسع بين ايران وروسيا حول مختلف القضايا ومنها الاقليمية

وفي الرد على سؤال حول انباء ادعت بان روسيا ستقدم لايران حزمة تشجيعية ازاء خروجها من سوريا قال قاسمي، ان العلاقات بين ايران وروسيا طيبة ونامية وهنالك بينهما تعاون كبير في مختلف القضايا ومنها الاقليمية.

واضاف، "انني لم اسمع شيئا حول الحزمة التشجيعية او اي اسم اخر تطلقونه عليه، فمواقفنا وروسيا حول سوريا وقضايا المنطقة واضحة وشفافة ونحن نتعاون معا ونامل بان يستمر هذا التعاون" مؤكدا القول ان التعاون في مجال الطاقة والنفط والمجالات الاقتصادية لا علاقة له بصورة مباشرة بتعاوننا الاقليمي.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين