احتجاجات متواصلة على قصف العوامية في البحرين والثوار يشتبكون مع قوات الامن

  • رقم الخبر : 829828
  • المصدر : البحرين اليوم
‎الملخص

نفذت مجموعات ثورية مساء الأحد، ١٤ مايو ٢٠١٧م، عملية ميدانية باستهداف تجمعا للقوات الخليفية المتمركزة على شارع ١٤ فبراير الحيوي الرابط بين العاصمة البحرانية المنامة والطريق المؤدية إلى جسر السعودية، واندلعت اشتباكات “شديدة” بين منفذي العملية والقوات بعد أن قطع المتظاهرون الغاضبون الشارع بالإطارات المشتعلة.

ابنا: نفذت مجموعات ثورية مساء الأحد، ١٤ مايو ٢٠١٧م، عملية ميدانية باستهداف تجمعا للقوات الخليفية المتمركزة على شارع ١٤ فبراير الحيوي الرابط بين العاصمة البحرانية المنامة والطريق المؤدية إلى جسر السعودية، واندلعت اشتباكات “شديدة” بين منفذي العملية والقوات بعد أن قطع المتظاهرون الغاضبون الشارع بالإطارات المشتعلة.

وحملت العملية شعار “وما بدلوا تبديلا” تعبيرا عن الدفاع عن آية الله الشيخ عيسى قاسم، وقد أظهرت الصور التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي مجموعات من المتظاهرين الغاضبين وهم يتقدمون باتجاه شارع ١٤ فبراير الرئيسي، حيث تقيم القوات نقاط تفتيش دائمة هناك، وقامت المجموعة بتسديد الزجاجات الحارقة نحو القوات التي فوجئت بها برغم أن الشارع المذكور يشهد عمليات متكررة خلال السنوات الماضية. وعادة ما يمثل اختيار تنفيذ العمليات الاحتجاجية في هذا الشارع؛ رسالة على “الاستعداد الثوري والتعبوي” لفعاليات مركزية مقبلة، حيث تجري الاستعدادات لإطلاق مروحة جديدة من فعاليات “النفير العام” في ٢١ مايو الجاري، يوم انعقاد جلسة محاكمة الشيخ قاسم. فيما بدأت البلدات بإصدار بيانات منفصلة تُعلن فيها عن الجهوزية للمشاركة في الفعاليات المرتقبة التي أعطتها بعض القوى الثورية عنوان “فدائيون لن نركع”.

ونصرة لبلدة العوامية، شرق السعودية، التي تواجه اجتياحا وحصارا عسكريا شاملا لليوم الخامس على التوالي؛ خرجت تظاهرات في عدد من البلدات البحرانية، ومنها تظاهرة في بلدة المعامير التي انتهت بتنفيذ احتجاج ميداني حيث رُفعت أعمدة النيران وسط الشارع العام بالبلدة، وهو ذات اللون من الاحتجاج الذي نفده أيضا متظاهرون في بلدتي المصلي وإسكان جدحفص الذين أغلقوا الشارع الرئيسي المعروف باسم “خط النار” بالإطارات التي ارتفعت منها الأدخنة نصرة لبلدة العوامية. كما تظاهر الأهالي في بلدة أبوقوة وبلدة البلاد القديم رافعين صورة الشهيد الناشط علي عبد الله (أبوعبدالله) الذي استُشهد في اليوم الثاني من الهجوم العسكري على البلدة. ورُفعت خلال التظاهرات – التي حملت عنوان “قطيفنا الصامدة نصرتنا لكم معدة” – شعارات داعية إلى إسقاط نظامي آل سعود وآل خليفة. ومن المتوقع أن ينظم البحرانيون تظاهرات واحتجاجات أخرى مع مواصلة القوات السعودية هجومها على العوامية والبلدات المجاورة لها.

....................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين