اتفاق نهائي لخروج ارهابي "جيش الإسلام" ومزاعم الهجوم الكيميائي على دوما

اتفاق نهائي لخروج ارهابي

انتشرت أنباء مساء السبت عن هجوم كيميائي مزعوم شنه الجيش السوري على مدينة دوما، الأمر الذي نفته دمشق وموسكو بشدة، في حين هددت واشنطن بأن جميع الخيارات مطروحة للرد.

ابنا: انتشرت أنباء مساء السبت عن هجوم كيميائي مزعوم شنه الجيش السوري على مدينة دوما، الأمر الذي نفته دمشق وموسكو بشدة، في حين هددت واشنطن بأن جميع الخيارات مطروحة للرد.

نقلت وسائل الإعلام الغربية مساء أمس عن "الجمعية الطبية السورية الأمريكية" و"الدفاع المدني السوري" (الخوذ البيضاء) إعلانهما في بيان مشترك عن مقتل 49 شخصا جراء استخدام القوات الحكومية سلاحا كيميائيا في مدينة دوما، آخر معقل للمسلحين الارهابيين في غوطة دمشق الشرقية.

نفى مصدر رسمي لوكالة "سانا" السورية استخدام القوات الحكومية الأسلحة الكيميائية في دوما، واصفا هذه الأنباء بأنها "محاولة مكشوفة وفاشلة" لمسلحي تنظيم "جيش الإسلام" الارهابي والمسيطر على المدينة عرقلة تقدم الجيش السوري.

نفت الخارجية الروسية بشدة المزاعم عن استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما، محذرا من العواقب الوخيمة لأي تدخل خارجي عسكري في سوريا استنادا إلى أنباء مفبركة كاذبة.

أعلنت الحكومة السورية عن التوصل إلى اتفاق نهائي مع قيادة "جيش الإسلام" بشأن انسحاب المسلحين من دوما إلى جرابلس خلال 48 ساعة مقابل إفراجهم عن جميع المخطوفين المحتجزين لديهم.

وصفت الخارجية الإيرانية المزاعم عن الهجوم الكيميائي بأنها "بغير منطقية وغير متوافقة مع الحقائق على الأرض"، مشيرة إلى أنها تنم عن مؤامرة جديدة تحاك ضد الحكومة السورية.

ذكر مصدر في الخارجية السورية لوكالة "سانا" الرسمية أن المزاعم عن استخدام الكيميائي في دوما غير مقنعة إلا لبعض الدول التي تتاجر بدماء المدنيين وتدعم الإرهاب في سوريا.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky