إيران تحذر أمريكا من رد قاس وساحق في حال ادراج الحرس الثوري بقائمة الارهاب

  • رقم الخبر : 859257
  • المصدر : فارس
‎الملخص

أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بان رد ايران على اميركا سيكون حازما وساحقاً وقاسيا فيما لو ارتكبت الخطأ الاستراتيجي المتمثل بادراج الحرس الثوري في قائمة الارهاب.

ابنا: أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بان رد ايران على اميركا سيكون حازما وساحقاً وقاسيا فيما لو ارتكبت الخطأ الاستراتيجي المتمثل بادراج الحرس الثوري في قائمة الارهاب.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي الذي عقده اليوم الاثنين، اشار قاسمي الى التحذير الذي وجهه القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري الى اميركا حول احتمال ادراج الحرس الثوري في قائمة الارهاب، معربا عن امله بان لا ترتكب اميركا في سلسلة اخطائها الاستراتيجية هذا الخطأ المهم والاستراتيجي وان تتصرف ببعد النظر اللازم ولكن لو تحركت في هذا الاتجاه فان رد ايران سيكون حازما وساحقاً وقاسيا جدا.

واضاف، آمل من عقلاء القوم والحكماء الذين من الممكن ان يكونوا في اميركا بان يتخذو مايلزم للحيلولة دون اتخاذ مثل هذا القرار الخطير.

واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية، اعتقد انه لو اتخذت اميركا مثل هذا القرار فعليها القبول بجميع تداعياته ومن المؤكد ان رد ايران سيكون ساحقاً وحازما وفي المستوى المطلوب.

وحول العمليات العسكرية التركية في ادلب وموقف ايران من ذلك قال، ان مواقفنا مع تركيا وروسيا حول قضايا سوريا خاضعة للتشاور دوما الى حد كبير وتجري التنسيقات اللازمة وفي حينها المناسب.

وبشان عضو الفريق النووي عبدالرسول دري اصفهاني الذي حكم عليه يالسجن 5 اعوام بتهمة التجسس وتصريحات المتحدث باسم السلطة القضائية قال، ان ما تحدث به المتحدث باسم السلطة القضائية الايرانية وقرارات هذه السلطة متينة ولا راي لي في هذا الموضوع.

واكد قاسمي بان ايران لم تغير موقفها تجاه الاتفاق النووي وان صناعة الصواريخ تعد جانبا من سياسات ايران الدفاعية التي تتابعها ولا تتعارض اطلاقا مع القرار الاممي 2231 وستتم مواصلة هذه السياسة بكل جدية كما في السابق.

واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان ايران هي المقرر النهائي حول قضاياها الدفاعية ولن تسمح لسائر الحكومات بالتدخل فيه.

وحول زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى السليمانية للمشاركة في مراسم تشييع ودفن الرئيس العراق السابق والامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني يوم الجمعة الماضية، قال قاسمي، ان اي محادثات لم تجر ولم يتم تبادل اي رسائل خلال الزيارة.

وفي الرد على سؤال فيما اذا كان هنالك في جدول الاعمال برنامج لايفاد مراقبين ايرانيين الى ادلب قال، ان هذا السؤال مرتكز على النقاط التقنية والتخصصية للعمل وهو مدرج في جدول اعمال محادثات فريق الخبراء في استانا.. ففي اجتماع استانا السادس تحقق تقدم كبير حيث تمحورت محادثات الخبراء حول هذه القضايا التخصصية والعسكرية وحضور الافراد واتصور انه يمكننا الوصول الى تفاهمات حتى موعد انعقاد الاجتماع السابع.

العمليات العسكرية التركية في ادلب

وحول العمليات العسكرية التركية في ادلب وموقف ايران من ذلك قال، ان مواقفنا مع تركيا وروسيا حول قضايا سوريا خاضعة للتشاور الى حد كبير وتجري التنسيقات اللازمة وفي حينها المناسب، وان التعاون بيننا مستمر ونطلع احدنا الاخر على احدث التطورات.

لا اساس للربط بين البرنامج النووي الايراني والنزاع بين كوريا الشمالية واميركا

وبشان بعض محاولات وسائل الاعلام والسياسيين لربط البرنامج النووي الايراني بالنزاع بين كوريا الشمالية واميركا، اعتبر قاسمي مثل هذا الكلام بانه لا اساس له وخاطئ وقال، ان هذه الامور تطرح في سياق مخطط التخويف من ايران ومناهضة ايران والضغط الممارس من قبل بعض المحافل في اميركا والمنطقة بواسطة الكيان الصهيوني ودولة او دولتين في المنطقة وهي امور لا اساس لها ومرفوضة وخاطئة تماما.

عضو الفريق النووي المتهم بالتجسس

وحول عضو فريق الخبراء النووي عبدالرسول دري اصفهاني الذي حكم عليه يالسجن 5 اعوام بتهمة التجسس وتصريحات المتحدث باسم السلطة القضائية قال، ان ما تحدث به المتحدث باسم السلطة القضائية الايرانية وقرارات هذه السلطة متينة ولا راي لي في هذا الموضوع.

وفيما اذا كان دري اصفهاني يعمل ضمن فريق كبير الخبراء حميد بعيدي نجاد (السفير الايراني الحالي في لندن) في الفريق النووي ام لا قال، لا علم لي ان كان ضمن فريق بعيدي نجاد لكن المؤكد انه لم يكن عضوا في وزارة الخارجية وكان قد تم تقديمه لوزارة الخارجية كمستشار من قبل مؤسسة اخرى وتعاون مع القسم الاقتصاي ووفد الخبراء في مراحل معينة.

قضية مسلمي ميانمار

وفيما يتعلق بقضية مسلمي ميانمار اشار قاسمي الى الجهود الواسعة لوزارة الخارجية في مختلف المجالات سواء في المواقف او الاتصالات الهاتفية او في اجتماع استانا ونيويورك بحضور رئيس الجمهورية والاجراءات التي اتخذت في اطار المساعدات الانسانية ومازالت مستمرة وكان من المقرر اليوم ايضا ارسال شحنة اخرى من مساعدات وزارة الصحة.

واضاف، ان الهدف من هذه المتابعات هو الضغط على حكومة ميانمار لتسمح لنا بنقل المساعدات مباشرة الى ميانمار وان نقوم نحن بواسطة كوادرنا بالاشراف على توزيع المساعدات لمحتاجيها حيث تقرر بعد زيارة سفيرنا غير المقيم الى ميانمار والمحادثات التي جرت ان يتم تحديد موعد محدد لارسال وفد سياسي مع المساعدات، الا ان هذا الامر لم يتحقق لغاية الان ونحن ننتظر الاجراء اللازم من حكومة ميانمار.

ملاحقة القضاء الاميركي للرعايا الايرانيين يجب ان تتوقف

واشار قاسمي الى المواطنة الايرانية نكار قدس كني المعتقلة في استراليا بايعاز من جهاز القضاء الاميركي بسبب بعض الاعمال التجارية المتعلقة بمرحلة الحظر التي لا وجود لها الان، وهي الان في وضع صحي سيئ في السجن واضاف، انها (نكار قدس كني) هي من الافراد الملاحقين من قبل الحكومة الاميركية (القضاء الاميركي) وقد طلبت اميركا استردادها، وبدورها بذلت وزارة الخارجية الايرانية منذ امد مساعيها عبر مختلف القنوات والمستويات ومازلنا نتابع القضية بقوة.

واضاف، للاسف انه لهذا السبب الفارغ والخاطئ (مزاعم انتهاك الحظر الاميركي ضد ايران في حينه) يلاحق جهاز القضاء الاميركي عددا من الرعايا الايرانيين في بعض الدول، حيث ينبغي وقف هذا الامر على وجه السرعة.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان احدى القضايا الجادة في جدول اعمال القسم القنصلي والسياسي هو متابعة قضية عدد من الافراد الذين يعانون من مثل هذه الظروف الصعبة في بعض الدول وبطبيعة الحال فان وضع السيدة قدس كني متدهور ومقلق.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين