من سيرة العلماء؛

الشيخ آغا بزرك وانتهازه أوقات العمر الثمينة

الشيخ آغا بزرك وانتهازه أوقات العمر الثمينة

كان الشيخ آغا بزرك الطهراني متعمّق في القراءة والكتابة وإذا برجل قاطعه بكلمات لا تنفع الدنيا ولا الآخرة، فتحسر الشيخ بعد خروج الرجل على تصرفاته.

ابنا: نقل آية الله نجومي الكرمانشاهي الذي كان كثير الحضور عند المحقق الخبير آية الله الشيخ آغا بزرك الطهراني صاحب موسوعة الذريعة والمؤلفات الاخرى الكثيرة ، انه كنتُ ذات يوم جالساً معه في مكتبته و هو متعمّق في مطالعاته و كتابة ملاحظاته التي يريدها في تأليفه و دراسته العلمية والتاريخية ، فدخل شخص و قطع على الشيخ شريط افكاره بكلمات لاتنفع الدنيا ولاالآخرة ، واطال الجلوس الى ما يقارب ساعة وهو كذلك ، وبينما كان الشيخ متورّطاً معه وكنتُ أنا منصرفاً الى عملي في المكتبة قام الرجل وخرج ، فضرب الشيخ على فخذه و قال بحسرة و تألم : انظر كيف يتلفون أوقات عمرهم فيما لايعنيهم ولايعود اليهم بالنفع الدنيوي ولاالأخروي !

أقول : وهنا جدير بنا ان نتذكر كلمة للامام علي (عليه السلام) : « شيئان لايعرف فضلهما الا مَن فقدهما الشباب والعافية » .([1])
هذا ولقد كان الشيخ الطهراني اَنذاك يناهز عمره التسعين سنة وهو ضعيف البنية منهوك الطاقة ، و رغم ذلك كان مكبّاً على القراءة و التأليف وحريصاً على دقائق عمره الشريف .

وفي الحديث عن علي (عليه السلام) : « إنّ عمرك مهر سعادتك إنْ انفدته في طاعة ربك » .([2])
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]ـ غرر الحكم / ج 1 ، ص 449 .
[2]ـ غرر الحكم / ج 1 ، ص 218 .
......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن