من سيرة العلماء؛

آية الله دستغيب وحسن تعامله مع الشخص الشيوعي

آية الله دستغيب وحسن تعامله مع الشخص الشيوعي

يحكي ممثل الامام الخميني (ره) في دائرة الاوقاف عن أحد الشيوعيين بأنه قال له: انني أحبّ من بين العلماء شخصاً واحداً فقط ، و هو السيد دستغيب الشيرازي.

ابنا: قال السيد مهدي إمام جماراني و هو ممثل الامام الخميني (ره) في دائرة الاوقاف . . إن أحد الشيوعيين قال لي : « انني أحبّ من بينكم أنتم العلماء شخصاً واحداً فقط ، و هو السيد دستغيب الشيرازي » !
سألته : لماذا ؟

قال : كنت نائماً على منصة الاستراحة في السجن الانفرادي أيام الشاه . و كان الوقت منتصف الليل ، اذ فتحوا باب السجن ، رفعتُ رأسي و اذا بسيّد معمَّم كبير السنّ قصير القامة ضعيف البنية أدخلوه معي . فأخفيتُ رأسي تحت اللحاف و نمتُ و لم أبالِ بشيء !

و قبل طلوع الشمس بدقائق ، شعرتُ ان يداً تمسح على رأسي بلطف ، فتحتُ عيني ، فسلّم عليّ السيد العجوز ، و هو يقول بلسان جميل : « ايها الاخ العزيز : قم لاتفوتك صلاة الصبح » فرفعتُ صوتي في وجهه غاضباً ، و قلت له : « انا شيوعي ، لا أصلّي » !

فقال السيد بهدوء تمام : « إذن اعذرني ، لقد أزعجتُك ، أرجوك أن تعفو عنّي » .

واصلت نومي ، و لما أفقتُ فيما بعد أعاد السيّد اعتذاره إلي و طلب مني المسامحة الى درجة من التواضع حتى خجلتُ من طريقتي التي واجهته بها ، فقلتُ له نادماً : لابأس، و الآن ، تعال ونُم على السرير، و انا اجعل مكاني على الأرض لأنك رجل عجوز .
لكنه رفض و قال :
« انك اسبق مني في السجن ، و قد تحمّلتَ الاذى أكثر مني ، فأنت أحقّ بهذه المنصة » .

فلم يقبل السيد ذلك المكان الافضل في السجن ، و لقد انجذبتُ الى شخصيته الاخلاقية ، فتأصّل حبّه في قلبي طوال معاشرتي له في السجن ، لذلك فهو أحب الاشخاص عندي بين كل العلماء !

هذا و لقد اغتيل الشهيد السيد دستغيب في مدينة شيراز حيث ألقيت عليه قنبلة يدوية أثناء ذهابه الى إقامة صلاة الجمعة ( 14 / شهر صفر المظفر / سنة 1402 ) .
.....
انتهى/ 278



المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن