2 رجب ولادة الإمام الهادي (ع)؛

مكانة الإمام علي بن محمد الهادي (ع) العلميّة

  • رقم الخبر : 820928
  • المصدر : موقع التبيان
‎الملخص

يوافق الثاني من شهر رجب الذكرى العطرة لولادة عاشر أئمة أهل البيت (ع) الإمام علي بن محمد الهادي عليه السلام، فبهذه المناسبة المباركة نلقي الضوء على بعض ما ورد عن علمه صلوات الله وسلامه عليه.

ابنا: يوافق الثاني من شهر رجب الذكرى العطرة لولادة عاشر أئمة أهل البيت (ع) الإمام علي بن محمد الهادي عليه السلام، فبهذه المناسبة المباركة نلقي الضوء على بعض ما ورد عن علمه صلوات الله وسلامه عليه.

اعتبر المؤرخون واصحاب السير الإمام الهادي ( عليه السلام ) علماً بارزاً من اعلام عصره في العلم والمعرفة .

وقد ذكر الشيخ الطوسي ( قدس سره ) في كتابه المعروف بـ ( رجال الطوسي ) مائة وخمسة وثمانين تلميذاً وراوياً، أخذوا وروا عن الإمام الهادي ( عليه السلام ) ، الذي كان مرجع أهل العلم والفقه والشريعة في عصره .

وحفلت كتب الرواية والحديث والفقه والمناظرة والتفسير وأمثالها بما أثر عنه ، واستفيد من علومه ومعارفه .

وفيما يلي نذكر اسماء بعض تلامذته ورواته واصحابه :

1 ـ أحمد بن اسحاق بن عبد الله الاشعري .

2 ـ الحسين بن سعيد بن حماد الاهوازي .

3 ـ داود بن أبي يزيد من أهل نيشابور .

4 ـ علي بن مهزيار الاهوازي .

5 ـ الفضل بن شاذان النيشابوري .

كما أن للإمام ( عليه السلام ) رسائل في مختلف العلوم والأمور ، نورد بعضاً منها :

1 ـ رسالته في الردّ على الجبر والتفويض ، وإثبات العدل ، والمنزلة بين المنزلتين ، أوردها بتمامها الحسن بن علي بن شعبة الحرّاني في كتابه الموسوم بـ ( تحف ‌العقول ) .

2ـ أجوبته ليحيى بن أكثم عن مسائله ، وهذه أيضاً أوردها الحرّاني أيضاً في تحف ‌العقول .

3ـ قطعة من أحكام الدين ، ذكرها ابن شهر آشوب في المناقب .

ومن القصص التي تنقل في علمه ( عليه السلام ) هي :

1ـ قدم إلى المتوكل رجل نصراني فجر بامرأة مسلمة ، فأراد أن يقيم عليه الحَدَّ فأسلم النصراني .

فقال يحيى بن أكثم : قد هدم إيمانه شركه وفعله ، وقال بعضهم : يضرب ثلاثة حدود ، وقل بعضهم : يفعل به كذا وكذا .

فأمر المتوكِّل بالكتاب إلى الإمام الهادي ( عليه السلام ) وسؤاله عن ذلك .

فلمَّا قرأ الكتاب كتب ( عليه السلام ) : يضرب حتَّى يموت .

فأنكر يحيى وأنكر فقهاء العسكر ذلك ، فقالوا : يا أمير المؤمنين ، سَلْهُ عن ذلك ، فإنَّه شيء لم ينطق به كتاب ، ولم يجئ به سنة .

فكتب إليه : إن الفقهاء قد أنكروا هذا وقالوا : لم يجئ به سنة ولم ينطق به كتاب ، فَبَيِّن لنا لِمَ أوجبت عليه الضرب حتَّى يموت ؟‍‍‍!!

فكتب الإمام ( عليه السلام ) :

( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، فَلمَّا رَأَوا بَأسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ ، فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُم إِيْمَا نُهُم لَمَّا رَأَوا بَأسَنَا ) [ غافر : 44 - 45 ] .

فأمر به المتوكل ، فَضُرِب حتَّى مات .

2ـ لمَّا سُمَّ المتوكل ، نذر لله إن رزقه الله العافية أن يتصدّق بمال كثير ، فلمَّا سُلِمَ وَعُوفِي سأل الفقهاء عن حَدِّ المال الكثير كم يكون ؟

فاختلفوا عليه ، فقال بعضهم : ألف درهم ، وقال بعضهم : عشرة آلاف درهم ، وقال بعضهم : مائة ألف درهم ، فاشتبه عليه هذا .

فقال له الحسن حاجبه : إن أتيتُك يا أمير المؤمنين من الخلق برجل يخبرك الصواب فما لي عندك ؟

فقال المتوكِّل : إن أتيت بالحقّ فلك عشرة آلاف درهم ، وإلا أضربك مائة مقرعة .

قال الحاجب : قد رضيت ، فأتى الإمام الهادي ( عليه السلام ) فسأله عن ذلك .

فقال له الإمام ( عليه السلام ) : قل له : تَصدَّق بثمانين درهماً .

فرجع الحاجب إلى المتوكِّل فأخبره ، فقال المتوكل : سَلْهُ مَا العِلَّة في ذلك ؟

فأتى الحاجب الإمام ( عليه السلام ) فسأله .

فقال الإمام ( عليه السلام ) : إنَّ الله عزَّوجل قال لنبيِّه ( صلى الله عليه وآله ) :

( لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ فِي مَوَاطِن كَثِيرة ) [ التوبة : 25 ] .

فعددنا مواطن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فَبَلَغَتْ ثمانين موطناً .

فرجع الحاجب إلى المتوكل فأخبره ، ففرح المتوكِّل وأعطاه عشرة آلاف درهم .
.......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن