آية الله المقتدائي: ثورة الإمام الحسين (ع) كانت لإحياء كلمة الله العليا والدين والأمة الإسلامية

  • رقم الخبر : 856693
  • المصدر : وكالة أنباء الحوزة
‎الملخص

بيّن آية الله المقتدائي أن من أهداف نهضة الإمام الحسين (ع)، هي إحياء الحق والقضاء على الباطل؛ لأن الفترة التي كان يعيشها الإمام الحسين (ع) شهدت فسادا متفشيا في المجتمع الإسلامي.

ابنا: قال سماحة آية الله المقتدائي: كان الدفاع المقدس على غرار نهضة الإمام الحسين (ع) وثورته وان مشاركة الشباب في الحرب المفروضة على إيران كانت من أجل الدفاع عن الوطن والمقدسات والإسلام.

وقدّم آية الله مرتضى المقتدائي خلال اجتماعه مع كادر إدارة الحوزات العلميّة النسائية أحر التعازي والمواساة للأمة الإسلامية بمناسبة ذكرى استشهاد أبي عبد الله الحسين (ع)، وشدد على ضرورة تعزيز معرفتنا بشخصية هذا الإمام الهمام وأهداف ثورته المباركة.

كما أوضح أمين مجلس رسم السياسات في الحوزات العلميّة النسائية أنّ الله تبارك وتعالى نزل آيات كثيرة حول الأئمة المعصومين (ع) ومنهم الإمام الحسين (ع) كآية التطهير التي تدل على أنّ الأئمة (ع) معصومون ومنزهون من أي خطيئة.

وبيّن آية الله المقتدائي هدفاً من أهداف نهضة الإمام الحسين (ع)، قائلاً: من أهداف نهضة الإمام الحسين (ع) هي إحياء الحق والقضاء على الباطل؛ لأن الفترة التي كان يعيشها الإمام الحسين (ع) شهدت فسادا متفشيا في المجتمع الإسلامي وكان الناس بعيدين عن الإسلام بحيث كاد أن تنسى المفاهيم القيمة للإسلام ومبادئه الحقة، لذا ثار الإمام (ع) لإحياء كلمة الله العليا والدين الإسلامي المبين واصلاح الأمة الإسلامية، وهذا ما قاله عليه السلام في وصيته لأخيه محمد بن الحنفية عندما قال: «إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي».

كما أكد عضو مجلس خبراء القيادة على قراءة زيارة الحسين (ع)، قائلاً: هناك روايات وافرة تدل على أهمية زيارة الإمام الحسين (ع)، لكن الزيارة التي تكون عن معرفة حقيقية بالإمام ومقامه الشامخ وأهداف ثورته لها أثر آخر فقد قال أبو عبدالله الإمام الصادق (ع): «من زار قبر أبي عبدالله  يوم عاشوراء عارفا بحقه، كان كمن زار الله تعالى في عرشه».

وفي جانب آخر من حديثه أشار عضو المجلس الأعلى في الحوزات العلميّة إلى ذكرى أسبوع الدفاع المقدس، قائلاً: كان الدفاع المقدس على غرار نهضة الإمام الحسين (ع) وثورته وان مشاركة الشباب في الحرب المفروضة على إيران كانت من أجل الدفاع عن الوطن والمقدسات والإسلام، على الرغم من أن الكثير من بلدان العالم قدمت الدعم للنظام البعثي من أجل القضاء على الثورة الإسلامية في إيران إلا أن تضحيات الشباب الذين ترعرعوا في مدرسة الحسين (ع) منعته من ذلك، ونتيجة ذلك أن النظام البعثي في العراق انهار لكن الثورة الإسلامية باقية وستبقى إن شاء الله حتى ظهور الإمام الحجة (عج).
......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن