واشنطن تعارض مقترحًا روسيًا باستضافة مفاوضات بين "طالبان وكابل"

واشنطن تعارض مقترحًا روسيًا باستضافة مفاوضات بين

عارضت الولايات المتحدة، يوم الخميس، مقترحا من جانب روسيا لاستضافة مفاوضات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

ابنا: ذكر السفير الأمريكي لدى أفغانستان، جون باس، خلال مؤتمر صحفي بمقر السفارة الأمريكية في العاصمة كابل، إن "الخيارات المتعلقة بمستقبل الشعب الأفغاني يتعيّن أن يحسمها الشعب نفسه وعدم فرضها من قبل أي حكومة أجنبية أو إرهابيين"، في إشارة إلى روسيا وطالبان.

وأضاف "سواء كنا نتحدث عن السلام أو المصالحة أو التنمية الاقتصادية وتحسين أسلوب الحكم والخدمات والدعم الذي تقدمه الحكومة للمواطنين، فإنها جميعها أمور يجب أن تكون خاضعة لتصرف الشعب والقيادة في أفغانستان".

وفي وقت سابق اليوم، قال محمد اسماعيل قاسم يار، كبير مستشاري المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان، وهو الجهاز الحكومي الرئيسي المكلف بالتوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان، إن "الحكومة ترحب من حيث المبدأ بأي تعاون يعزز وييسر عملية السلام".

وأوضح قاسم يار أن "أفغانستان ترغب في أن تسعى كافة الجهات الإقليمية والدولية إلى تحقيق مصالحها فى السلام والاستقرار في أفغانستان وليس فى حرب مفروضة".

وأمس الأربعاء، أعربت وزارة الخارجية الروسية عن استعداد موسكو لاستضافة مفاوضات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وقالت الخارجية في بيان "إن روسيا تؤيد بقوة بدء مفاوضات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، لإنهاء الحرب الأهلية بين الأشقاء، ومستعدة لتوفير منصة ملائمة" لإجراء تلك المفاوضات.

وأضاف البيان أن "تجربة الجهود الدولية لإرساء الاستقرار في أفغانستان أثبتت عدم نجاعة محاولات حل المشاكل بالقوة".

ولفت إلى ضرورة "اتخاذ خطوات جادة لبدء عملية مصالحة وطنية على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي".

وأكد بيان الخارجية أهمية تحقيق السلام في أفغانستان، لأن "الوضع فيها يؤثر أيضا على الوضع الأمني في الدول المجاورة".

.................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky