سفيرة أمريكية سابقة: غزونا للعراق خطأ استراتيجي فادح

سفيرة أمريكية سابقة: غزونا للعراق خطأ استراتيجي فادح

اعتبرت سفيرة أمريكا السابقة في الكويت وليبيا ديبورا جونز، أن غزو بلادها للعراق، هو خطأ استراتيجي فادح للولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين

ابنا: قالت الدبلوماسية الأمريكية في مقابلة مع صحيفة "غازيتا رو" الروسية "أنا لا أعتقد أن أحدا في الشرق الأوسط، ينكر أن غزو العراق كان خطأ استراتيجيا، وسوف ينظر إليه على أنه خطأ استراتيجي في القرن الحادي والعشرين"، مشيرة الى ان "كل عمل عسكري أو إرهابي ضد الولايات المتحدة يرافقه تغيير في العقيدة العسكرية الأمريكية".

واضافت "المفارقة في ما حدث بالعراق، تكمن في أنه كان لدينا جنرالات في وزارة الخارجية الأمريكية، مثل كولن باول وريتشارد آرميتاج اللذان كانا ضد الغزو ويعارضانه، فيما كان المدنيون مثل وزير الدفاع رئيس البنتاغون (دونالد رامسفيلد) يدعمون الغزو بقوة".

وكانت الحجة الرسمية التي اتخذتها واشنطن ذريعة لغزو العراق من قبل القوات الأمريكية والائتلاف المناهض للعراق في عام 2003، معلومات خادعة ادعت الاستخبارات الأمريكية الحصول عليها، ومزاعم بأن لديها أدلة على أن بغداد تطور أسلحة دمار شامل، ولكن الجيش الأمريكي وحلفاءه لم يعثروا على أي أثر لهذه الأسلحة، ولا على أية أدلة على محاولة تطويرها وتصنيعها.

...............

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky