ترامب يعترف بخضوعه للتحقيق بشأن التواطؤ مع روسيا

  • رقم الخبر : 836981
  • المصدر : رويترز
‎الملخص

اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة بخضوعه شخصيا للتحقيق في إطار تحقيقات آخذة في الاتساع في تدخل روسي مزعوم في السباق الرئاسي العام الماضي وتواطؤ محتمل من حملته في ذلك وهو تحقيق ألقى بظلاله على شهوره الخمسة في الرئاسة.

ابنا: اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة بخضوعه شخصيا للتحقيق في إطار تحقيقات آخذة في الاتساع في تدخل روسي مزعوم في السباق الرئاسي العام الماضي وتواطؤ محتمل من حملته في ذلك وهو تحقيق ألقى بظلاله على شهوره الخمسة في الرئاسة.

وقال مصدر مطلع على تحقيق روبرت مولر، المستشار الخاص الذي عينته وزارة العدل ليقود التحقيق في الملف الروسي، إن مولر يبحث فيما إذا كان ترامب أو آخرون حاولوا عرقلة التحقيق الروسي.

وكتب ترامب على تويتر "أخضع للتحقيق لإقالتي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) من الرجل الذي طلب مني إقالة مدير المكتب! مطاردة ساحرات" في إشارة إلى إقالته جيمس كومي في التاسع من مايو أيار.

ولم يحدد ترامب من كان يقصد في تصريحه لكنه كان يشير فيما يبدو إلى نائب وزير العدل رود روزنستاين.

وعين روزنستاين في 17 مايو أيار مولر لقيادة تحقيق روسيا وكتب أيضا خطابا في مايو أيار إلى ترامب ينتقد فيه أداء كومي قبل إقالته.

وذكرت شبكة (إيه.بي.سي) نيوز التلفزيونية يوم الجمعة نقلا عن مصادر لم تنشر أسماءها أن روزنستاين أقر في أحاديث خاصة بأنه ربما يتنحى عن القضايا المرتبطة بالتحقيق بشأن روسيا في ضوء حقيقة أنه قد يصبح شاهدا في التحقيق.

وذكرت الشبكة أن روزنستاين أبلغ مساعدة وزير العدل ريتشيل براند بأنها سيكون لها سلطة على التحقيق إذا تنحى.

وقالت إدارة ترامب في البداية إن خطاب روزنستاين كان سبب إقالة الرئيس لكومي في التاسع من مايو أيار لكن ترامب قال فيما بعد إنه أقاله بسبب "المسألة الروسية".

كان كومي قد قال أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ الأسبوع الماضي إنه يعتقد أن ترامب أقاله لتقويض تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي بشأن روسيا.

وقال كومي في شهادته أيضا أن ترامب وجهه لإسقاط تحقيق المكتب بشأن مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين.

وأضاف كومي أن الأمر يرجع لمولر لتحديد ما إذا كانت أفعال ترامب تصل إلى حد تعطيل العدالة وهو ما يمكن الاستعانة به في أي جهود في الكونجرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون لمساءلته وإقالته من منصبه.

ولروزنستاين سلطة على التحقيق لأن وزير العدل جيف سيشنز تنحى عنه في الثاني من مارس آذار بعد الكشف عن اجتماعات عقدها مع السفير الروسي في واشنطن عندما كان مستشارا في حملة ترامب.

وقالت السناتور دايان فينستاين وهي عضو في لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي إن "مخاوفها تتزايد" من أن ترامب قد يحاول إقالة مولر وروزنستاين.

وقالت في بيان "الرسالة التي يرسلها الرئيس عبر تغريداته هي أنه يعتقد أن حكم القانون لا ينطبق عليه وأن أي شخص يفكر في غير ذلك سيقال".

وقال مصدر مقرب من ترامب هذا الأسبوع إن الرئيس فكر في إقالة مولر. لكن روزنستاين، الذي سيكون المسؤول الفعلي عن إقالته، قال لنواب أمريكيين إنه لن يفصل مولر إلا لسبب وجيه.

وخلصت وكالات المخابرات الأمريكية إلى أن موسكو تدخلت في حملة انتخابات الرئاسة العام الماضي لمحاولة جعل التصويت يسير في صالح ترامب.

ونفت موسكو أي تدخل. ونفى البيت الأبيض أي تواطؤ. وواصل ترامب، انتقاداته للتحقيقات في سلسلة من التغريدات يوم الجمعة.

وقال في تغريدة "بعد سبعة أشهر من التحقيقات وجلسات الاستماع بشأن ‘تواطئي مع الروس‘ لم يتمكن أحد من تقديم أي دليل. أمر محزن".

وفي تطور آخر ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن أفرادا من فريق ترامب الانتقالي، الذين خدموا معه بعد فوزه بالانتخابات في نوفمبر تشرين الثاني وحتى توليه منصبه في يناير كانون الثاني، تلقوا أوامر بالاحتفاظ بمواد متعلقة بالملف الروسي.

...................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


بحرين
پیام امام خامنه ای به مسلمانان جهان به مناسبت حج 2016
We are All Zakzaky
یمن
Telegram