قوات باكستانية تقتل ستة تكفيريين في مداهمة مخبأ لطالبان الارهابية

  • رقم الخبر : 812094
  • المصدر : رويترز
‎الملخص

قالت شرطة مكافحة الإرهاب الباكستانية يوم الخميس إنها داهمت مخبأ لتكفيريين وقتلت ستة أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء في جماعة تابعة لحركة طالبان التكفيرية التي شنت حملة جديدة من أعمال ارهابية ضد الحكومة.

ابنا: قالت شرطة مكافحة الإرهاب الباكستانية يوم الخميس إنها داهمت مخبأ لتكفيريين وقتلت ستة أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء في جماعة تابعة لحركة طالبان التكفيرية التي شنت حملة جديدة من أعمال ارهابية ضد الحكومة.

ووقعت عدة تفجيرات منذ يوم الاثنين في مختلف أرجاء البلاد منهية فترة من تحسن الأوضاع الأمنية مما يشير إلى أن الجماعات التكفيرية ما زالت تشكل تهديدا في الدولة المسلحة نوويا والتي يقطنها 180 مليون نسمة.

وقالت إدارة مكافحة الإرهاب في إقليم البنجاب إن ضباطها طوقوا مخبأ لجماعة الأحرار التابعة لحركة طالبان باكستان في مدينة مولتان في وقت متأخر من مساء الأربعاء وطالبت المشتبه بهم الموجودين بالداخل تسليم أنفسهم.

وأضافت الإدارة أن ستة قتلوا وفر ثلاثة أو أربعة في الظلام. وصادرت الشرطة بندقيتين آليتين ومسدسين.

واتخذت الشرطة هذا الإجراء بعد أن تلقت معلومات عن أن التكفيريين يخططون لشن هجمات على "منشآت حيوية" وأهداف حكومية في المنطقة.

وكانت الجماعة أعلنت مسؤوليتها عن هجوم انتحاري قرب المجلس المحلي لإقليم البنجاب في مدينة لاهور يوم الاثنين أسفر عن مقتل 13 شخصا وإصابة أكثر من 80 آخرين.

وقالت جماعة الأحرار إن الهجوم هو بداية لحملة جديدة من أعمال ارهابية ضد الحكومة وقوات الأمن والقضاء والأحزاب السياسية العلمانية.

ومنذ ذلك الحين قتل التكفيريون اثنين من خبراء المفرقعات بالشرطة في مدينة كويتا الغربية وفجر مهاجم انتحاري نفسه خارج مكتب حكومي قرب مدينة بيشاور في شمال غرب البلاد يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

ويوم الأربعاء كذلك هاجم انتحاري على دراجة نارية مجموعة من القضاة في حافلة في بيشاور مما أسفر عن مقتل السائق.

وألقت الهجمات الضوء على التهديد الذي يمثله التكفيريون على حكومة رئيس الوزراء نواز شريف رغم هجوم شنه الجيش في عام 2014 لإخراجهم من معاقلهم قرب الحدود مع أفغانستان.

وقال مكتب الخارجية الباكستاني إنه استدعى سيد عبد الناصر يوسفي نائب رئيس البعثة بسفارة أفغانستان في إسلام أباد يوم الأربعاء لإبداء القلق بشأن "ملاذات" جماعة الأحرار في أفغانستان.

وتقول باكستان إن التكفيريين شنوا هجمات من الجانب الأفغاني للحدود.

وقال مكتب الخارجية في بيان "جرى حث أفغانستان على اتخاذ إجراءات عاجلة للقضاء على الإرهابيين وملاذاتهم وتمويلهم والمتعاونين معهم".

وتتهم أفغانستان والولايات المتحدة باكستان بإيواء زعماء حركة طالبان الأفغانية الارهابية الذين يقاتلون الحكومة المدعومة من الغرب في كابول.

وتنفي باكستان هذه الاتهامات منذ وقت طويل.

...................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين