علماء باكستان يحيون ذكرى رحيل الإمام الخميني "قدس سره"

علماء باكستان يحيون ذكرى رحيل الإمام الخميني

نظّم المركز الثقافي الإيراني في باكستان اليوم الأحد بالتعاون مع الحوزة العلمية للشهيد عارف حسيني بمدينة بيشاور الباكستانية ندوة بعنوان "سرد الآراء العرفانية للإمام الراحل (رض)" وذلك...

ابنا: نظّم المركز الثقافي الإيراني في باكستان اليوم الأحد بالتعاون مع الحوزة العلمية للشهيد عارف حسيني بمدينة بيشاور الباكستانية ندوة بعنوان "سرد الآراء العرفانية للإمام الراحل (رض)" وذلك بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لرحيل مفجر الثورة الإسلامية الإمام الخميني (قدس سره).

وشارك في هذه الندوة القنصل العام الإيراني في بيشاور "محمد باقربيكي"، إلى جانب شخصيات دينية وعلمائية بارزة من السنة والشيعة في باكستان بمن فيهم رئيس الجمعية العلمية لأهل السنة "مولانا شكيل أحمد" ورئيس إئتلاف الأحزاب المذهبية في ولاية خيبر بختونخواه "كفايت الله" وعضو مجلس الشيوخ السابق ورئيس مدرسة الشهيد عارف الحسيني "سيد جواد" ورئيس مجلس علماء خيبر بختونخواه "حجة الإسلام حميد إمامي" ومولانا "آخوند زادة" أحد كبار العلماء في بيشاور بالإضافة إلى جمع غفير من محبي الإمام الخميني (قدس سره) بما يشمل السنة والشيعة في هذه المدينة الباكستانية.

وأثنى المشاركون في هذه الندوة على شخصية الإمام الخميني (قدس سره) وآرائه المنادية بالوحدة والإنسجام ونبذ الفرقة من العالم الإسلامي.

وفي كلمة له بالمناسبة وصف القنصل العام الإيراني في بيشاور محمد باقربيكي، الإمام الخميني (قدس سره) بالحقيقة الخالدة التي تجلت وخرقت ظلمات العصر، مضيفاً أن: سماحته كان نموذجاً للإنسان المثالي الذي ترعرع في صميم الإسلام المحمدي (صلى الله عليه و آله) الأصيل.

من جانبه، قال رئيس الجمعية العلمية لأهل السنة "مولانا شكيل أحمد" إن الوحدة بين السنة والشيعة في إيران تحقّقت بفضل الثورة الإسلامية للإمام الراحل (قدس سره)، داعياً المسلمين إلى التأسي بنهج الإمام الخميني (قدس سره) لنبذ الفرقة والخلافات فيما بينهم.

..................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن