استقالات بالجملة في صفوف القيادات الأمنية بـ"الحكومة الأفغانية"

استقالات بالجملة في صفوف القيادات الأمنية بـ

قالت مصادر حكومية أفغانية، السبت، إن وزيري الدفاع والداخلية في أفغانستان ومسؤولاً أمنياً آخر قدموا استقالتهم، وذلك في أعقاب استقالة مستشار الأمن القومي للرئيس.

ابنا: قال مسؤول في مكتب الرئيس أشرف غني، في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء: "تسلمنا 4 استقالات من وزيرين واثنين من كبار المسؤولين الأمنيين".

وقالت المصادر الحكومية إن من تقدموا باستقالاتهم هم وزير الدفاع طارق شاه بهرامي ووزير الداخلية ويس بارماك، بالإضافة إلى معصوم ستانكزاي، مدير مديرية الأمن القومي.

وكان المتحدث الرئاسي الأفغاني هارون شاخنسوري، أكد أن حنيف عتمار، مستشار الأمن القومي الأفغاني، وأحد أكثر مساعدي الرئيس أشرف غني نفوذاً، استقال من منصبه، مؤكداً أن "الرئيس قبل استقالته".

وأضاف شاخنسوري أن الرئيس غني عين سفير أفغانستان لدى الولايات المتحدة حمد الله محب (35 عاماً) مستشاراً للأمن القومي محل عتمار.

وأفاد عتمار في خطاب استقالته، أنه كان "على خلافات شديدة مع قيادة الحكومة فيما يتعلق بالسياسات والمبادئ".

وقال مسؤول حكومي كبير مقرب من عتمار، مشترطاً عدم ذكر اسمه، إن مستشار الأمن القومي السابق يفكر في خوض الانتخابات أمام غني العام المقبل، مؤكداً أن "هذا هو سبب استقالته".

ويعتبر عتمار (49 عاماً) ثاني أقوى مسؤول في أفغانستان منذ توليه منصب مستشار الأمن القومي بعد أداء غني اليمين رئيساً للبلاد في أواخر عام 2014.

وشغل عتمار أيضاً منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس السابق حامد كرزاي لكنه أقيل عام 2010 على خلفية هجوم لحركة طالبان.

ولم يتضح بعد تفاصيل الخلاف بين عتمار وغني لكن الحكومة الأفغانية رفضت الأسبوع الماضي حضور محادثات سلام برعاية روسية، كان من المتوقع أن يحضرها ممثلون عن طالبان.

..................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky