خلال مؤتمر "الحوزة العلمية وتحديد النسل"؛

المرجع سبحاني يحذر من تحديد النسل في البلدان الإسلامية

  • رقم الخبر : 855185
  • المصدر : وكالة رسا
‎الملخص

بين المرجع الديني جعفر سبحاني أن النمو السكاني في بريطانيا وامريكا كان سريعا خلال العقود الماضية لكن هذه الدول تحاول وتروج لتحديد النسل في البلدان الاسلامية وخاصة الجمهورية الاسلامية وهذا الامر يثير تساؤلات كثيرة.

ابنا: بين المرجع الديني جعفر سبحاني أن النمو السكاني في بريطانيا وامريكا كان سريعا خلال العقود الماضية لكن هذه الدول تحاول وتروج لتحديد النسل في البلدان الاسلامية وخاصة الجمهورية الاسلامية وهذا الامر يثير تساؤلات كثيرة.

وأشار المرجع الديني اية الله جعفر سبحاني خلال مؤتمر "الحوزة العلمية وتحديد النسل" الذي انعقد اليوم في صالة اجتماعات النبي الاكرم (ص) في مدرسة الامام الكاظم العلمية في قم المقدسة، أشار الى ايات من القران الكريم وبين السير التاريخي لقضية تحديد النسل، قائلا: أن قضية تحديد النسل يرجع تاريخها الى قرن الـ18.

وأضاف أن العالم الاقتصادي الغربي "مالتس" نشر كتابا في عام 1797م. واشار فيه لاول مرة في التاريخ الى موضوع تحديد النسل، وبين أن عدد سكان العالم كل 25 سنة يصبح ضعفين في حين أن انتاج الاغذية لا ينمو بهذه السرعة ولذلك ينبغي أن نحدد النسل لكي نخلق تناسقا بين النمو السكاني وانتاج المواد الغذائية.

وأكد الاستاذ البارز في حوزة قم المقدسة على أن هذا العالم غفل عن أمرين حيث تصور أنه ليس بامكان الانسان التطور في مجال انتاج الاغذية، موضحا أن النمو السكاني يؤثر ايضا على مستوى انتاج المواد الغذائية.

وتابع أن الاجهزة الزراعية اليوم تضاعفت الى عشرة اضعاف ولذلك نرى نموا واضحا لانتاج المواد الغذائية بالتزامن مع نمو العدد السكاني، موضحا أن "مالتس" غفل ايضا عن أن هناك توازنا في العالم حيث هناك حروب -ولو كانت باطلة- ولكنها في النهاية تؤثر على العدد السكاني.

وأشار الى أن عشرة ملايين انسان قتلوا خلال الحرب العالمية الاولى، موضحا أنه في الحرب العالمية الثانية قتل 100 مليون انسان وهناك كوارث طبيعية والسماوية تحصد بارواح الناس وكل هذا يدل على أنه يوجد في العالم توازن.

وتابع أن الغربيين طوروا هذه النظرية واستغلوها مؤخرا لتحديد نسل المسلمين واضعاف قدراتهم وتوسيع رقعة سيطرتهم على المسلمين، مشيرا الى أن القران الكريم يؤكد على ضرورة الانماء السكاني وينتقد من يخشون الاملاق، حيث تقول الاية الكريمة: "وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءًا كَبِيرًا".   

وأكد اية الله جعفر سبحاني على أن القران الكريم يربط بين "التقوى" و"النمو السكاني" و"النعم الالهية"، ويؤكد القران الكريم أن الاطفال هم نعم الله للانسان وسبب نزول الخيرات من السماء.

وتابع اذا اردنا تشكيل مجتمع وحكومة ونظام اسلامي وقراني يجب أن نعرف بان النمو السكاني من القضايا المؤكد عليها في القران الكريم الذي ينفي تحديد النسل، موضحا أن هناك من ينتقد النمو السكاني ويعارض هذا الامر القراني مبررين موقفهم بان النمو السكاني يؤدي الى المجاعة ولكن من الواضح أن هذا الامر باطل وأن هذه الافكار هي سياسية أكثر مما هي حقيقية.

وبين المرجع الديني جعفر سبحاني أن العالم يحتاج الى تنظيم استهلاك النعم الالهية، اليوم نرى مجاعة في الدول الافريقية ولكن في المقابل الولايات المتحدة تتلف الاف الاطنان من القمح في البحر، موضحا أنه من الضروري دراسة القوانين الاسلامية بصورة شاملة وعدم التجزء في قراءتها فالمجاعة اذا كانت على اثر العوامل الطبيعية فان ذلك هو بسبب ارتكاب الذنوب التي تمنع نعم الله واذا كانت مخلوقة من قبل الانسان فانها بسبب السياسات الخاطئة، فاذا يقوم العالم بوضع النعم الالهية في اختيار جميع الناس فان ذلك يؤدي الى القضاء على المجاعة.

وتابع أن الذين يحاولون تحديد النسل سيقومون باجهاض الجنين وأن ذلك محرم في الدين الاسلامي، فاجهاض الجنين يشبه حكم قتل النفس الذي يخالف الاسلام والعقل، فالطفل الذي هو في رحم امه فيناديها انك كنت ارحم واحب انسان بالنسبة اليّ ولكن الان اصبحت الدّ اعدائي، فالاسلام لا يفرق بين قتل انسان حي وقتل الجنين في رحم امه.

وبين المرجع سبحاني أن تحديد النسل يمكن تصوره بطريقتين، الاولى هي فردية على سبيل المثال أن هناك امرأة لديها مشكلة صحية ولا تتمكن من انجاب الاطفال وهذا لا معارضة لنا بالنسبة اليه بشرط أن يتم عبر الطرق المحللة ولكن الشكل الثاني هو أن يشمل المجتمع ويصبح خطرا على المجتمع الانساني بحيث أن الاعلام والصحف والجميع يقومون بالترويج لتحديد النسل.

وتابع أنه اذا اصبح تحديد النسل ثقافة مكرسة في المجتمع فان ذلك يؤدي الى خطر على النظام الاسلامي، متابعا على الحكومة أن تضع تسهيلات للذين يطمحون بانجاب عدد اكبر من الاطفال ويتم شرح وتبيين أهمية النمو السكاني وضرورته للمجتمع الاسلامي من خلال الاعلام والصحف والمؤسسات الحكومية.

وأشار الى مؤامرات الاعداء لتحديد نسل المسلمين، متسائلا: هل الذين يؤكدون على الدول الاسلامية بتحديد النسل عملوا بهذه الخطة في بلدانهم؟، موضحا أن النمو السكاني في البدان الاسلامية في عام 1990 كان 19 في المئة في المقابل كان النمو السكاني في البلدان غير الاسلامية 81 في المئة وكذلك كانت نسبة النمو السكاني في السنوات الماضية لصالح الدول الغربية وغير الاسلامية وهذا ان دل على شئ فانه يدل على أن الغرب ينصحنا بما لا يلتزم به هو.

وتابع أن شيخ الازهر الاسبق الشيخ محمد حسنين مخلوف كان يقول أنه سلمونا خطة لتحديد النسل في مصر ولكن بعد فترة حصلت على رسالة من أحد المسؤولين المصريين المسيحيين لطبيب مصري مسيحي يحذره من العمل بهذه الخطة في تحديد نسل المسيحيين مؤكدا أن هذه الخطة للمسلمين.

وبين أن النمو السكاني في بريطانيا وامريكا كان سريعا خلال العقود الماضية لكن هذه الدول تحاول وتروج لتحديد النسل في البلدان الاسلامية وخاصة الجمهورية الاسلامية وهذا الامر يثير تساؤلات كثيرة.
......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين