المرجع المدرسي يؤكد ضرورة إقامة العدل وبث روح المحبة بين الشعب العراقي

  • رقم الخبر : 864314
  • المصدر : موقع سماحة المرجع المدرسي
‎الملخص

اعتبر سماحة المرجع الديني السيد محمد تقي المدرسي، التصريحات الأخيرة بين بغداد وأربيل أنها لا تخدم مصلحة الشعب العراقي، فيما أعرب عن أمله بانتهاء مرحلة “الاقتتال وبداية مرحلة البناء” بعد تحرير كامل الأراضي العراقية من تنظيم داعش الإرهابي.

ابنا: اعتبر سماحة المرجع الديني السيد محمد تقي المدرسي، التصريحات الأخيرة بين بغداد وأربيل أنها لا تخدم مصلحة الشعب العراقي، فيما أعرب عن أمله بانتهاء مرحلة “الاقتتال وبداية مرحلة البناء” بعد تحرير كامل الأراضي العراقية من تنظيم داعش الإرهابي.

وفي بيانه الأسبوعي، الذي صدر اليوم الجمعة، قال سماحته: “إن التصريحات النارية المتبادلة لا تخدم السلم الأهلي” مؤكداً على “ضرورة إقامة العدل لأن الله يقول: {وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى..}”.

ودعا بحسب البيان، إلى “بث روح المحبة والألفة بين أبناء الشعب العراقي واستلهام دروس التعايش والإصلاح من الكتاب الحكيم ونهضة الإمام الحسين عليه السلام التي نعيش مناسبتها”.

وقال المرجع المدرسي: “إن مرحلة ما بعد الصراع اشد من مرحلة الصراع نفسه أي إننا يجب أن نكبح جماح الفتن التي قد تنجم هنا وهناك بسبب ذيولها وذيول ذلك الصراع”.

وشدد سماحته على ضرورة إقامة القسط بعد الاقتتال الداخلي، مذكراً بقوله تعالى: { وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}”.

وقال أيضاً: “إن بناء الوطن على أسس المحبة اصعب بكثير من إثارة الفتن والمطالبات التي لا تؤدي إلى أي خير”.

وبشأن تطبيق ما تبقى من فقرات الدستور العراقي، رأى المرجع المدرسي أن ذلك “يجب ان يتم عبر توافقات جانبية من دون اثارة المشاكل”.

وقال سماحته: “إننا نرجو ان يكون الاخوة في الإقليم قد اعتبروا بما جرى بعد الاستفتاء ولا يتكلوا على غيرهم وغير العراق”، داعياً إياهم إلى “الاندماج أكثر فأكثر مع الشعب العراقي”.

وتابع: “إن لهم في تجربة دولة جنوب السودان التي لاتزال تعيش المآسي بعد المآسي بسبب الانفصال المشؤوم وكذلك ما جرى على شعب كاتلونيا الذي يعيش اليوم قلقلاً بالغاً من محاولة الانفصال الفاشلة؛ خير أمثلة معاصرة”.

إلى ذلك، دعا سماحته العمل بما يلي:
أولا: تأسيس تيارات عابرة للطائفية والإثنية.
ثانياً: ربط اقتصاد الإقليم باقتصاد العراق وتوفير كل الظروف المناسبة لتنمية الشمال كما سائر المناطق، وبالذات المناطق المتضررة من الحرب على داعش الإرهابي
وبشأن الانتصارات التي تحققها القوات العراقية في الأنبار، غرب العراق، قال المرجع المدرسي: “إننا نأمل أن يكون النصر في هذه المعارك نهاية مرحلة العنف وبداية مرحلة البناء تحت راية العدل وراية قيم الدين الإلهي الذي أمرنا أن نكون أمة وسطاً والله المستعان.

مكتب سماحة المرجع المدرسي (دام ظله) – اللجنة الإعلامية
......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky