المرجع العلوي الجرجاني:احتفاظ المرأة بحجابها يزيد في تقواها

  • رقم الخبر : 829757
  • المصدر : وكالة أنباء الحوزة
‎الملخص

قال المرجع الديني آية الله العلوي الجرجاني: من المنظور الإسلامي الحجاب لا يختص فقط بالمسلمين بل هو لكافة الأديان؛ لأنه يريد حفظ كرامة المرأة وعفتها.

ابنا: قال المرجع الديني آية الله العلوي الجرجاني:من المنظور الإسلامي الحجاب لا يختص فقط بالمسلمين بل هو لكافة الأديان؛ لأنه يريد حفظ كرامة المرأة وعفتها.

 وأشار سماحة آية الله العلوي الجرجاني خلال اجتماعه بعدد من طلاب أكاديمية الحضارة الإسلامية المفتوحة في ألمانيا إلى آية من آيات القرآن الكريم، قائلا: من أهم توصيات القرآن الكريم الأكيدة هي حفظ الحجاب وكرامة المرأة.

كما أوصى سماحته بتبيين جمال الحجاب إلى النساء في الغرب معتبراً أن احتفاظ المرأة بحجابها يزيد في تقواها لأن هناك علاقة وثيقة بين الحجاب والتقوى وهذا ما بينه القرآن الكريم؛ لأن الحجاب يأخذ قيمته من التقوى.

وقال آية الله العلوي الجرجاني: لم يكن الغرب مقتنعا بالحجاب ويعتبره عائقاً رئيساً في طريق التقدم، ولهذا يجب تبيين ثمار الحجاب للمجتمعات الغربية لأن المرأة فيها تحولت الى سلعة جنسية ومتعة جسدية تباع وتشترى، على خلاف المجتمع الإسلامي فالمرأة في الإسلام لها دور مهم وواضح، فقد كرّمها الإسلام ورفع من شأنها كثيراً، واصفاً الحجاب أداة تقوي المرأة على المقاومة في أجواء الثقافة الرأسمالية الاستهلاكية في القرن الواحد والعشرين.

كما أوضح سماحته أنّ من المنظور الإسلامي الحجاب لا يختص فقط بالمسلمين بل هو لكافة الأديان؛ لأنه يريد حفظ كرامة المرأة وعفتها.

وفي نهاية الاجتماع قال آية الله العلوي الجرجاني أنّ للحجاب ثمرات معنوية ونفسية منها: الحجاب حراسة شرعية لحفظ الأعراض، ودفع أسباب الريبة والفتنة والفساد، و الحجاب يدعو إلى طهارة قلوب المؤمنين والمؤمنات، واعمارها بالتقوى، وتعظيم الحرمات، كما يدعو الحجاب إلى بث مكارم الأخلاق من العفة والاحتشام والحياء والغيرة، وصون المرأة من التلوث بالشائنات كالتبذل والتهتك والسفالة والفساد.
.......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين