ولايتي: امريكا تسعى الى " تقسيم سوريا" من خلال إرسال قواتهم إلى شرق الفرات

 ولايتي: امريكا تسعى الى

أكد عضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) علي اكبر ولايتي ان امريكا تنوي من وراء ارسال قوات عسكرية الى شرق الفرات " تقسيم سوريا".

ابنا: أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية وعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) علي اكبر ولايتي ان امريكا تنوي من وراء ارسال قوات عسكرية الى شرق الفرات " تقسيم سوريا".

أشار  علي اكبر ولايتي في تصريح عقب استقبال المندوب الخاص للامين العام للامم المتحدة في الشان العراقي "يان كوبيتش" الى ان الامريكان حاولوا منذ 7 اعوام وحتى الان عبر دعم بعض الجهات الاقليمية والصهاينة وآل سعود احتلال سوريا واسقاط حكومتها الشرعية وتقسيم هذا البلد لتوفير الامن للكيان الصهيوني.

وأضاف، لم ينجحوا خلال سبعة اعوام في الحاق الضرر بوحدة سوريا، بينما سوريا تمكنت حتى اليوم من الانتصار على جميع المؤامرات.

وتابع، اليوم ان غالبية اعداء سوريا الذين حاولوا في اطار الارهاب تقسيم هذا البلد، هزموا، منوها الى ان الامريكان دخلوا بشكل مباشر وانزلوا قواتهم شرق الفرات ويريدون تقسيم سوريا بتشجيع من بعض الجهات.

وأكد ولايتي ان الامريكان سيهزمون مجددا في سوريا لان امريكا وحلفائها في المنطقة هم اضعف بكثير من السابق.

وشدد ولايتي على ان سوريا حكومة وشعباً وحلفائها لن يسمحوا بأن يحقق الامريكان هذا الحلم، قائلا، من دون شك ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وباقي دول محور المقاومة ستدعم وحدة اراضي دول المنطقة ومنها سوريا، موصياً، الاوروبيين  بعدم اتباع مشروع امريكا المهزوم مسبقاً.

ونوه ولايتي الى ان لقائه بالمندوب الخاص للامين العام للامم المتحدة في الشان العراقي كان بناء وايجابياً مشيرا الى ان الجانبين لديهما وجهات نظر مشتركة حول العراق.

وأضاف، نحن ندعم وحدة العراق، معربا عن سعادته لتمكن العراق حكومة وشعبا من الانتصار على داعش وتحرير ارضهم من قبضة ارهابيي داعش عبر الاتحاد والمساعي القيمة.

ولفت ولايتي الى ان الجانبين اكدا على ان الشعب العراقي تمكن من ان يظهر للدول العربية ديمقراطية مثالية في العالم واستمرارها سيؤدي الى انتشار الديمقراطية في المنطقة وهذا الامر سيؤدي الى منع تدخل الاخرين في شؤون العراق.

وأوضح مستشار قائد الثورة الاسلامية ان الانتخابات البرلمانية العراقية القادمة ستؤدي الى استمرار الديمقراطية في العراق وثباتها.
.......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين