ولايتي: الخاسر الرئیسي في الانسحاب من الاتفاق النووی هي اميركا

ولايتي: الخاسر الرئیسي في الانسحاب من الاتفاق النووی هي اميركا

اكد عضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) "علي اكبر ولايتي" ان الجمهوریة الاسلامیة الايرانية برهنت طيلة 40 عاما بانها ستدافع عن سیادتها الشاملة ولن ترضخ الى الغطرسة الامریكیة.

ابنا: اكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية وعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) "علي اكبر ولايتي" ان ايران لا تخشى التهديدات العبثية والجوفاء للكيان الصهيوني الهش.

وقال ولايتي في تصريح للمراسلين عقب لقائه وزير خارجية تركمانستان "رشيد مردوف" اليوم السبت، حول الضمانات الموجودة بان الاوروبيين سيلتزمون بتعهداتهم في الاتفاق النووي حيال ايران: ان روسيا والصين لم ينقضا اي تعهد في تاريخ العلاقات مع ايران لحد الآن، والتزمتا دوما بتعهداتهم، والاوروبيين وعدوا ايضا بذلك.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت ان الاسابيع الثلاثة المقبلة ستكون اختبارا بالنسبة للاوروبيين ليثبتوا التزامهم بتعهداتهم او يريدن التبعية الاميركيين.

واضاف ولايتي: ان تبعية اوروبا لاميركا في هذا الموضوع قبل ان يضر الجمهورية الاسلامية الايرانية فانه سيضر بالسمعة السياسية لاوروبا.

واوضح مستشار قائد الثورة الاسلامیة للشؤون الدولیة ان الامیركيين اثبتوا من جدید عبر انسحابهم من الاتفاق النووی بانهم یترصدون الفرص لانتهاك القوانین وتعهداتهم الدولیة بسهولة، مضیفا: انه لا یمكن الوثوق مطلقا بهؤلاء.

وتابع قائلا: لا یمكن التعویل على التزام امیركا بالمعاهدات الدولیة، وهذه الحقیقة كانت واضحة منذ البدء لدى الجمهوریة الاسلامیة.

واكد ولايتي ان هذا الاجراء من جانب الولايات المتحدة یشكل اساءة الى باقي اعضاء المجموعة السداسیة الدولیة، مضيفا: نحن نعلم بان جمیع الدول الخمسة الموقعة على الاتفاق النووي اكدت على اميركا بضرورة عدم الانسحاب من هذا الاتفاق الذي حظي بموافقة مجلس الامن الدولي.

ومضى قائلا: ان الجمهوریة الاسلامیة الايرانية برهنت طيلة 40 عاما بانها ستدافع عن سیادتها الشاملة ولن ترضخ الى الغطرسة الامریكیة، مؤكدا ان الخاسر الرئیسي في الانسحاب من الاتفاق النووی هي اميركا.

وكان ولايتي ومردوف قد بحثا في لقائهما سبل تطوير التعاون بين ايران وتركمانستان لاسيما في المجالات الاقتصادية ، كذلك بحثا القضايا الاقليمية.
وسلم "رشيد مردوف" في هذه اللقاء الى ولايتي رسالة خطية من رئيس جمهورية تركمانستان الى قائد الثورة الاسلامية.

وكان وزير خارجية تركمانستان قد وصل طهران اليوم السبت على رأس وفد اقتصادي رفيع المستوى والتقى مع رئيس الجمهورية "حسن روحاني" وسلمه رسالة خطية من رئيس جمهورية تركمانستان، واكد ان بلاده لديها ارادة قوية لترسيخ وتعميق العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، داعيا الى التوقيع على اتفاقيات طويلة المدى مع ايران في شتى المجالات ذات الاهتمام المشترك.
..........
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky