بيان المجمع العالمي لأهل البيت (ع) في إدانة مجزرة الصهاينة بحق الفلسطينين في الذكرى الـ 42 ليوم الأرض

بيان المجمع العالمي لأهل البيت (ع) في إدانة مجزرة الصهاينة بحق الفلسطينين في الذكرى الـ 42 ليوم الأرض

أدان المجمع العالمي لأهل البيت (ع) هجوم القوات الإسرائيلية بإطلاق النار على المسيرات السلمية في غزة، وذلك في يوم الأرض والذي أسفر عن استشهاد و جرحى المئات من الفلسطينين.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء – ابنا ـ أدان المجمع العالمي لأهل البيت (ع) هجوم القوات الإسرائيلية بإطلاق النار على المسيرات السلمية في غزة، وذلك في يوم الأرض والذي أسفر عن استشهاد و جرحى المئات من الفلسطينين.

وورد في البيان أن المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يدين هذه الجرائم الوحشية والفظيعة للكيان الصهيوني، ويعلن عن دعمه الجازم للقيام والمطالب الشرعية للشعب الفلسطيني المضطهد والشعوب المظلومة في الجبهات المقاومة خصوصا  في اليمن والبحرين والحجاز، ويطالب دول العضو في منظمة التعاون الإسلامي والعربي والمحافل الدولية أن يؤدوا مهامهم الإنساني والإسلامي تجاه الشعوب المظلومة في المنطقة خاصة الشعب الفلسطيني، وأن يلبوا مطالب الشعوب الحرة في العالم، وأن يمتنعوا من التسوية وتطبيع العلاقات مع الكيان الغاصب والقاتل للأطفال.

وفيما يلي النص الكامل لهذا البيان:

وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولًا (5) [سورة الإسراء]

إن الشعب المسلم الفلسطيني المظلوم والمشرد في هذه الأيام المضطربة والمتأزمة للمنطقة نظم مسيرات واسعة وسلمية، وذلك بمناسبة الذكرى الـ 42 ليوم الأرض تذكيرا بمصادرة واحتلال 21 ألف كيلومتر مربع من الأراضي الفلسطينية التي تم بصورة غير شرعية على يد الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل، مطالبا بحق العودة إلى أرض آبائه وأجداده.

وفي هذه المسيرات الواسعة والعظيمة سجل قوات قتلة الأطفال الصهاينة في ملفهم الأسود الحافل بالجرائم البشعة، جريمة ومجزرة أخرى أسفرت عن 16 شهيدا و1500 مصاب.

وقد ارتكبت هذه الجرائم الوحشية في ظل الصمت الفتاك لهيئات حقوق الإنسان والدول العربية الرجعية المرتزقة، وللإسف الذريع لم يكن هناك حتى الآن أي رد فعل أو مبادرة قانونية وسياسية والصحافية ضد هذه الجرائم من قبلهم.

إن الشعب الفسطيني المضطهد بات ضحية مخططات التسوية والتطبيع لشيوخ العرب الخونة مع الكيان الصهيونية، كما أنه ضحية الوعود الكاذبة لحكام العرب والتزيف الأمريكي المجرم ومؤامرته ، وعدم اتخاذ قرارات تبادر للحد من إجرام الكيان الغاصب الصهيوني، لكنهم أثبتوا للعالم بصبرهم الثوري وانتفاضتهم المحلمية أنهم يسيرون على تعاليم الأسلام المحمدي (ص) الأصيل دون الانتماء إلى الأنظمة العربية الرجعية، مستمرين بكل قوة في انتفاضتهم وقيامهم حتى الانتصار وتحرير جميع أرضيهم المحتلة وتحرير القدس الشريف.

وبين الشعب الفلسطيني أنه يعارض ويندد أي مشروع تسوية ما يسمى بالسلام الأمريكي الشهير بالتعامل الغربي، ويحذر البلدان والحكومات التي تقبل هذا المشروع.

ويدين المجمع العالمي لأهل البيت (ع) هذه الجرائم الوحشية والفظيعة للكيان الصهيوني، ويعلن عن دعمه الجازم للقيام والمطالب الشرعية للشعب الفلسطيني المضطهد والشعوب المظلومة في الجبهات المقاومة خصوصا  في اليمن والبحرين والحجاز، ويطالب دول العضو في منظمة التعاون الإسلامي والعربي والمحافل الدولية أن يؤدوا مهامهم الإنساني والإسلامي تجاه الشعوب المظلومة في المنطقة خاصة الشعب الفلسطيني، وأن يلبوا مطالب الشعوب الحرة في العالم، وأن يمتنعوا من التسوية وتطبيع العلاقات مع الكيان الغاصب والقاتل للأطفال، ويطالب الأمين العام للأمم المتحدة بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق ومتابعة هذه الجرائم ضد الإنسانية، حتى يحاكم المجرمون لهذه المجازر كـ نتنياهو المجرم ووزير الحرب الوحشي للكيان الإسرائيلي في المحاكم الدولية باعتبارهم مجرمي حرب، وليعلموا أن في المحكمة الإلهية والضمائر الحية للشعوب الحرة في العالم ليس هناك أي إهمال وتواني.

وسيلعم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
والسلام على من التبع الهدى
المجمع العالمي لأهل البيت (ع)
14 فرودين 1397 هـ . ش.
.........
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky