المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يعزي باستشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن

أصدر المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بيانا يعزي فيه باستشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن "صالح الصماد".

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء – ابنا - أصدر المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بيانا يعزي فيه باستشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن "صالح الصماد".

المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يقدم خالص تعازيه في بيانه الصادر بمناسبة استشهاد "السيد الصماد" إلى الحكومة اليمنية وشعبها، وينوه بأن الدم الطاهر للشهيد الصماد وأصحابه كشف وبكل وضوح نضالات الشعب اليمني الحقة وكذب مزاعم السلطات السعودية، والإمارتية والأمريكية؛ إذ أن آل سعود المعتدين وحلفائهم أثبتوا أنهم لا يخضعون إلى التسوية السياسية للقضية اليمينة، ويلحون على استخدام أسلوب الحرب والعنف وارتكاب المجازر بدلا من الجلوس على طاولة الحوار.

وقد ورد في البيان: إن مصير المعتدين في اليمن كـالعراق وسوريا ولبنان لا يثمر لهم إلا الهزيمة والخزي والمذلة، وسيستسلمون لإرادة الشعب اليمني في نهاية المطاف.

النص الكامل لبيان المجمع العالمي لأهل البيت (ع) على ما يلي:


بسم الله الرحمن الرحيم

{مِنَ المُؤمِنينَ رِجالٌ صَدَقوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَيهِ فَمِنهُم مَن قَضىٰ نَحبَهُ وَمِنهُم مَن يَنتَظِرُ وَما بَدَّلوا تَبديلا} (سورة الأحزاب/ الآية: 23)

نقدم خالص تعازينا إلى الحكومة اليمنية وشعبها وكذلك المجاهدين في حركة أنصار الله الأبطال باستشهاد الأخ المجاهد والخدوم، رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن "صالح الصماد" والذي أضاف صفحة لامعة إلى سجل مجاهدات أبناء الأمة الإسلامية.   

واستهدف الائتلاف السعودي والأمريكي بقصف جوي السيارة التي كانت تحمل هذا الرجل الباسل اليمني، فنال بكل فخر واعتزاز الشهادة مع عدد من مسؤولي الشعب اليمني المظلوم.

لكن إن هذه الجريمة الوحشية التي يرتكبه الائتلاف المعتدي تعتبر واحدة من جرائمه التي يرتكبها يوميا، فهو حتى الآن لم يكتفي باستهداف البنى التحتية وثروات هذا البلد الفقير من خلال مئات الغارات الجوية التي يوجهه المرتزقة وائتلافها المشؤوم، بل هناك مجازر ترتكب بحق آلاف الأشخاص من النساء والرجال والأطفال الأبرياء للشعب اليمني.

وقد كشف اليوم الدم الطاهر للشهيد الصماد وأصحابه وبكل وضوح نضالات الشعب اليمني الحقة وكذب مزاعم السلطات السعودية، والإمارتية والأمريكية؛ إذ أن آل سعود المعتدين وحلفائهم أثبتوا أنهم لا يخضعون إلى التسوية السياسية للقضية اليمينة، ويلحون على استخدام أسلوب الحرب والعنف وارتكاب المجازر بدلا من الجلوس على طاولة الحوار، وقد غاب عنهم أن مصيرهم في اليمن كـالعراق وسوريا ولبنان لا يثمر لهم إلا الهزيمة والخزي والمذلة، وسيستسلمون لإرادة الشعب اليمني في نهاية المطاف.

لكن الأمر المخجل للغاية بالنسبة إلى الجرائم التي ترتكب كل يوم، هو صمت المحافل الدولية وعدم مبالاة دول العالم تجاة انتهاكات عدد من الدول الجهلة، وهم ينظرون إلى إبادة هذا الشعب الذي ليس له ذنب إلا أنه يسعى ليتخلص من هيمنة غطرسة حكامه المرتزقة.

ويستنكر بشدة المجمع العالمي لأهل البيت (ع) هذه العمل الإرهابي، ويعرب عن اشمئزازه لاستمرار جرائم المعتدين التي ترتكب بحق الشعب اليمني الأعزل، ويطالب جميع الأحرار وهواة العدالة في العالم بأن يحتجوا على هذه الجرائم، ويتخذوا قرارات للحد من اعتداءات الأجانب على هذا الشعب المضطهد، وذلك من خلال الضغوط على المؤسسات الدولية وحقوق الإنسان.

{الذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون} (سورة الشعراء/ الآية: 227)

المجمع العالمي لأهل البيت (ع)
3 أردبيهشت 1397 هجري شمسي
7 شعبان المعظم 1439 هـ. ق

.........
انتهى / 278



المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين