أمين الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) يعزي برحيل المفكر الأسترالي

عزّى أمين الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) حجة الإسلام والمسلمين "السيد أبو الحسن النواب" في بيان له برحيل المفكر الأسترالي الشيعي.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء – ابنا – عزّى أمين الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) حجة الإسلام والمسلمين "السيد أبو الحسن النواب" في بيان له برحيل المفكر الأسترالي الشيعي "الدكتور عبد المجيد حمود".                                                                     

النص الكامل لبيان حجة الإسلام والمسلمين "السيد أبو الحسن النواب" على ما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم

إنا لله وإنا إليه راجعون

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة العالم الفاضل والشخصية الخدومة للمسلمين في أستراليا الدكتور الشيعي "الدكتور عبد المجيد حمود".

إن هذا المفكر البارع ومنذ شبابه حتى السنوات الأخيرة من عمره بذل قصارى جهوده في تعزيز المعتقدات الدينية لأتباع أهل البيت (ع) في أستراليا خصوصا الجالية اللبنانية القاطنة هناك، وكان له دور مؤثر في المحافظة على الهوية الدينية للمهجرين في الأوقيانوسيا، وذلك من خلال نشاطاته في مختلف المجالات كبناء المساجد، وتأسيس المؤسسات الثقافية، وإدارة الجمعيات الإسلامية ورابطاتها، وتأليف الكتب، وكتابة المقالات، ومشاركتة في البرامج التلفازية وإلقاء الخطابات في مختلف الاجتماعات.

كما أن المؤلفات العديدة للدكتور حمود في لغتي الإنجليزية والعربية حول سيرة النبي الأعظم (ص)، ومعارف أئمة الأطهار (ع)، وواقعة الطف، وأحكام الإسلام، وحقوق المرأة، هي بمثابة باقيات صالحات له والتي تعتبر نبراس هداية يقتدي به المهتدون.

وكان من الموالين والمؤيدين للثورة الإسلامية، ومن الذين منذ الأيام الأولى لانتصار الثورة زار الإمام الخميني (ره)، وأعلن دعمه ودعم مسلمي أستراليا للنهضة الإسلامية للشعب الإيراني، وبعد رحيل الإمام (ره) كان الدكتور حمود في مقدمة النخب الشيعية في العالم الذين طلبوا من قائد الثورة المعظم آية الله الخامنئي (مد ظله العالي) في بداية قيادته، تأسيس "المجمع العالمي لأهل البيت (ع)"، ثم أصبح ومنذ تأسيس هذه المنظمة الدولية العضو الاسترالي للمجمع العالمي، كما كان له مشاركة فعالة في مؤتمرات الجميعة العامة ولجانها ونشاطات المجمع العالمي لأهل البيت (ع).

والنقطة البارزة الأخرى في حياة الدكتور عبد الحميد حمود هو نهجه التقريبي، حتى ألقي إليه مهمة الأمين العام لجمعية أهل السنة في أستراليا والمتحدث الرسمي باسمها، ويقول النواب: قد قمت برحلة قبل سنتين إلى أستراليا وشاهدت من قريب ثمرة مساعيه حيث وفر أجواء سلمية بين أتباع الديانات والمذاهب في ذلك البلد، وألقيت كلمة هناك في جمع من نخب مختلف الديانات وكان الفقيد حمود متواجدا في الاجتماع، وتحدثت عما يريده الله من الموحدين في العالم، واستشهدت بالآية الكريمة: "قُلْ يَا أَهْلَ الكِتَابِ تَعَالَوا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَينَنَا وَبَينَكُمْ أَلا نَعبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشرِكَ بِهِ شَيئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعضُنَا بَعضاً أربَاباً مِن دُونِ اللَّه...".

وبدوري أقدم أحر التعازي بهذا المصاب الجلل، وفاة الدكتور عبد الحميد حمود، إلى صاحب العصر والزمان – عجل الله تعالى فرجه الشريف- وأعضاء المجمع العالمي لأهل البيت (ع) المبجلين، ومسلمي أستراليا، وتلامذة الفقيد ومحبيه وعائلته الكريمة، سائلا العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وَمَن یُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِك مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیهِم مِّنَ النَّبِیِّینَ وَالصِّدِّیقِینَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِینَ وَحَسُنَ أُولَئِك رَفِیقا

السيد أبو الحسن النواب

أمين الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)

ورئيس جامعة الأديان المذاهب

14 يناير 2018 م

وفي الصورة الفقيد حمود (الرابع من اليمن) في مؤتمر حوار الأديان الذي انعقد شهر دي سنة 1394 هجري شمسي في مدينة "سيدني" الأسترالية، وإلى جانبه أمين الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) حجة الإسلام والمسلمين " السيد أبو الحسن النواب" وجمع من علماء المسلمين والمسيحيين لقارة أوقيانوسيا.

.......

انتهى / 278

 


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن