الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع):

أمريكا رائدة العنف في العالم/ لامتلاك عالم خال من العنف والتطرف يجب الوقوف أمام حكام الجور

أمريكا رائدة العنف في العالم/ لامتلاك عالم خال من العنف والتطرف يجب الوقوف أمام حكام الجور

قال الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع): أمريكا رائدة العنف في العالم، ويمكن مشاهدة ذلك بصورة واضحة من خلال دعمهم لمجرمي آل سعود.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء – ابنا – صرح الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) حجة الإسلام والمسلمين "محمد حسن أختري" في اجتماع علمي وتخصصي تحت عنوان "ثقافة التعايش والحوار" في كلية برديس لجامعة مدينة أرومية الإيراني، قائلا: إن من أهم قضايا العالم في الوقت الراهن هو التعايش السلمي وقضية مكافحة العنف والتطرف، وأهم من جميع ذلك صناعة عالم خال من العنف والتطرف.

وأشار سماحته أن الغاية من جميع الديانات التي اختارها الله تعالى للإنسان هو الإسلام، وأضاف: إن الإسلام بمعنى التسليم، وهذا ما جاء بها جميع الأنبياء من قبل الله تعالى.

وتطرق الشيخ أختري إلى الآيات الأخيرة لسورة آل عمران، مؤكدا على دور العلاقات في حياة الإنسان، وقال: إن الأئمة المعصومين (ع) كانوا قادتنا في قضية الحوار على حد التعبير في يومنا هذا أو ما يطلق عليه بالمناظرة في المصادر والكتب، كما أن الإمام الرضا (ع) كان الذروة في ذلك، ومن أبرز ما اتصف به الإمام الرضا (ع) في مناظراته مع علماء مختلف الأديان هو تعامله معهم بالحلم والورع.

وحول اليوم العالمي لعالم خال عن العنف والتطرف تابع سماحته: ما إذا امعنا النظر في من يسجل هذا المشروع أي عالم خال من العنف باسمه نجد أن أميركا تسعى لتسجل هذا العنوان لصلاحه، علما أن أمريكا تمنع إيران من الوصول إلى معرفة العلم النووي بذريعة مكافحة العنف، والحال أن تاريخ أمريكا في العقود الأخير يشهد بأن أمريكا هي من مؤسسي العنف في العالم.

وأكد حجة الإسلام أختري أن أمريكا رائدة العنف في العالم، وصرح: يمكن مشاهدة العنف عند الأمريكان بصورة واضحة وجلية، وذلك من خلال دعمهم لمجرمي آل سعود، فإن تواجد الحكام السعوديين في كل جناية ترتكب وفي كل قطرة دم تراق في المنطقة واضح ومشهود.

وأضاف: أكثر من ثلاثين شهرا وما يقارب من ثلاث سنين والسعودية تقصف اليمن، ومنذ ستة اشهر وهي تحاصر البحرين، والشيخ عيسى قاسم مريض، ولا يسمح بمعالجته، كما أن الشيخ زكزاكي أصيبب برصاص وهو على غير ما يرام، ورغم جميع هذه الجرائم ترفع شعار مكافحة الإرهاب.

وتابع سماحته: ما إذا أردنا أن يكون لدينا عالم خال من العنف لا بد أن نحارف المتطرفين، ونقف أمام حكام الظلم والجور؛ إذ يتحقق عالم خال من العنف عند ظهور صاحب الأمر (عج) وهذا ما وعده الله سبحانه تعالى، وفيه يحكم الصالحون هذه المعمورة.

.............

انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky