المؤتمر الدولي الحادية والثلاثين للوحدة الاسلامية؛

آية الله تسخيري: بالوحدة الاسلامية سيتمكن المسلمون من تحقيق الحضارة الراقية

  • رقم الخبر : 871191
  • المصدر : وكالة تنا للأنباء
‎الملخص

أكد عضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) آية الله الشيخ محمد علي التسخيري في المؤتمر الحادي والثلاثين للوحدة الاسلامية المنعقد في طهران بان القرآن سلك جميع الدروب لتحقيق الوحدة بين المسلمين.

ابنا: أكد رئيس المجلس الاعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية وعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) آية الله الشيخ محمد علي التسخيري في المؤتمر الحادي والثلاثين للوحدة الاسلامية المنعقد في طهران بان القرآن سلك جميع الدروب لتحقيق الوحدة بين المسلمين بما في ذلك الطريق المباشر وقال عزوجل ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا ) موضحا انه مهما اختلفت التفاسير في تبيين معنى حبل الله الا انها تجمع على القول بانه يعني الطريق المعصوم الذي يقود الى الله.

وحذر سماحته من التفرقة والاختلاف بين المسلمين مشيرا الى انها قد تقود صاحبها الى الكفر، واصفا اياها بانها تمثل لونا من الوان العذاب.

ودعا الشيخ التسخيري المسلمين كافة الى الاخذ بمبدا الولاية لانها الناظم للعلاقة فيما بينهم، ومن هنا يدعو القرآن الكريم المؤمنين الى الاخذ بها في اطار الآيات التالية (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوا وَّنَصَرُوا أُولَٰئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ  وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُم مِّن وَلَايَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّىٰ يُهَاجِرُوا  وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ  وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ  إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ) لافتا الى ان عدم اقامة الولاية فيما بين المؤنين يقع الفساد الكبير في الارض.

ووصف الشيخ التسخيري الجانب العقائدي والمفاهيمي في الاسلام بانه جانب موحد للامة مشددا بان التوحيد هو اساس الجانب العقائدي معتبرا التقوى تساهم في تحقيق الوحدة الاسلامية مشيرا الى ان التعامل بين المتقين هو تعامل قائم على المحبة ويقود الى الوحدة.

وكشف الشيخ التسخيري بان جميع الجوانب الحضارية في الامة تدعو الى الوحدة حتى يكون المسلمون القدوة لمسيرة الحضارة الانسانية واستشهد آية الله التسخيري بالآية الشريفة (وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس) على كون الامة الاسلامية هي القدوة والاسوة لجميع الامم.

واوضح الشيخ التسخيري بان نبي الاسلام كان القدوة للامة وفسر كلمة الشهيد الواردة في الآية الشريفة بانها تدل على القدوة  وطالب المسلمين بان يحملوا روح الحضارة الاسلامية الى البشرية جمعاء وبالوحدة الاسلامية سيتمكن المسلمون من تحقيق الحضارة الراقية.
.......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن