السيد "مقتدى الصدر" يطالب حكومة البحرين برفع الإقامة الجبرية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم

السيد

طالب زعيم التيار الصدري في العراق، السيد مقتدى الصدر السلطات البحرينية برفع الإقامة الجبرية عن أكبر مرجعية دينية في البحرين، آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، مبيناً أن السكوت عن الملف البحريني لم يعد مجدياً داعياً المنظمات الدولية والعربية والإسلامية لوقفة جادة.

ابنا: كلام الصدر جاء في معرض جوابه عن سؤال له على موقعه الرسمي يطلب كلمة للشعب البحريني الذي يكابد المصاعب من أجل نيل الحرية والديمقراطية في بلده، قال السيد الصدر “نعم الملف البحريني لم يعد السكوت عنه جديا، بل لابد من وقفة جادة من قبل المنظمات الدولية وكذلك جامعة الدول العربية بل ومنظمة التعاون الاسلامي الى العمل على عدة امور”.

وأضاف، “من الضروري العمل على حفظ هيبة علماء البحرين ورفع الحجز الإجباري عن آية الله الشيخ عيسى قاسم، والإفراج عن المعتقلين بغير حق إلا أن قالوا نريد حقوقنا”.

وأكد سماحته أنه يجب “إيقاف سحب الجنسية البحرينية عن بعض أفراد الشعب، فهذا عين الظلم، والسعي الحثيث إلى استحصال الحقوق للمظلومين الثائرين، كما أن هناك جرائم إنسانية ضد الشعب لابد من تفعيل التحقيق المستقل والدولي”.

واختتم السيد الصدر جوابه بالقول “وأخيرا أسال الله أن يلهم الثوار الثبات ويعزز فيهم روح حب الوطن والنفس الوحدوي فهذا أملنا بهم”.

يذكر أنه ومنذ 23 مايو 2017 تفرض السلطات الأمنية الإقامة الجبرية على آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، بعد قمع وحشي للإعتصام السلمي أمام منزله والذي خلف 5 شهداء ومئات الجرحى والمعتقلين. كما أن السلطات البحرينية تفرض حصارا على منطقة الدراز منذ 20 يونيو 2016 تزامناً مع إسقاط جنسية آية الله قاسم تعسفاً.

.................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين