وزير الخارجية السعودي: قد نعلن "الحرب" على ايران!

وزير الخارجية السعودي: قد نعلن

اعتبر وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن ما وصفه بتصرفات الحكومة الإيرانية وخاصة دعمها للحوثيين وتزويدهم بالصواريخ، تساوي إعلان حرب ضد المملكة، ولم يستبعد شن عمليات عسكرية ضد إيران.

ابنا: وأشار الجبير، في حديث لقناة "CNN" الأمريكية، الأربعاء، إلى أن القوات السعودية اعترضت اليوم صاروخين أطلقا من اليمن نحو أراضي المملكة، ليصل بذلك عدد الهجمات الصاروخية، التي تعرضت لها مدن بلاده، ومن بينها الرياض، للرقم 130، مضيفا: "أن هذه الصواريخ إيرانية الصنع، وتم نقلها للحوثيين من قبل الإيرانيين، ونعتقد أن الحوثيين أصبحوا قادرين على استخدامها بفضل مساعدة خبراء من حزب الله وإيران".

وتابع الجبير مشددا: "إن مثل هذه التصرفات غير مقبولة، وتنتهك قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالصواريخ الباليستية، ومن الضروري تحميل الإيرانيين المسؤولية عن ذلك".

وبين الجبير، ردا على طلب للتوضيح: "سنجد طريقا ووقتا مناسبين للرد على ذلك".

وأضاف وزير الخارجية السعودية، مجيبا عن سؤال حول ما إذا كانت المملكة تدرس شن عمليات عسكرية ضد إيران: "إننا نسعى لتفادي العمليات العسكرية المباشرة ضد إيران بأي ثمن، لكنه لا يمكن أن تستمر مثل هذه التصرفات من قبلها، إن هذا يساوي إعلان حرب، عندما تورد أي جهة صواريخ لمجموعات إرهابية تطلقها بشكل عشوائي على مدنكم وعلى المدنيين، كيف ستسمون ذلك؟ عملا وديا؟ بالطبع لا!".

واتهم الجبير خلال حديث للقناة الأمريكية السلطات الإيرانية بالتدخل في شؤون الدول الأخرى ودعم الإرهابيين في الشرق الأوسط، داعيا إياها للتخلي عن سياساتها التي تتبعها منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، حسب تعبيره.

وتتهم السعودية إيران بالوقوف وراء هجمات صاروخية متكررة للقوات الحوثية على المملكة، فيما تحمل الحكومة الإيرانية نظيرتها السعودية المسؤولية عن مقتل آلاف المدنيين في اليمن جراء غارات التحالف والأوضاع الإنسانية الكارثية في البلاد.

ووجهت السلطات الإيرانية تحذيرات متكررة لكل من السعودية والولايات المتحدة وإسرائيل من محاولات تهديدها عسكريا، وسط تكثيف البلدان الـ3 المذكورة الضغوط السياسية على إيران، التي تتهمها بأنها أكبر جهة دولية داعمة للإرهاب وزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

...................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين