السعودية:

تشديد الإجراءات الأمنية في "الريتز" لمنع انتحار المعتقلين

تشديد الإجراءات الأمنية في

شددت السلطات السعودية من إجراءاتها الأمنية في فندق” الريتز كارلتون” الذي تتخذه الرياض مقرا لاحتجاز الأمراء والوزراء ورجال الأعمال بزعم الفساد منعاً لانتحار المعتقلين داخله.

ابنا: شددت السلطات السعودية من إجراءاتها الأمنية في فندق” الريتز كارلتون” الذي تتخذه الرياض مقرا لاحتجاز الأمراء والوزراء ورجال الأعمال بزعم الفساد منعاً لانتحار المعتقلين داخله.

وقال حساب “العهد الجديد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” :"عدة أمور حدثت حديثاً في ريتز كارلتون، منها: — تم إقفال كافة البلكونات في الفندق بألواح من الحديد، إضافة إلى خلع كافة أبواب الأجنحة التي يقيم فيها المعتقلون والسبب: خوفاً من انتحار المعتقلين مثلما حدث مع محاولة الوليد بن طلال."

وكان حساب “كشكول” الشهير قد كشف بتسريباته السياسية عبر “تويتر” أن الملياردير الوليد بن طلال حاول الانتحار بقطع عروق يديه، في مكان احتجازه بالفندق، حيث تمت معالجته وانقاذ حياته. وأضاف الحساب أنه جرى في أعقاب ذلك سحب كل شيء من الغرف إلا الأسرّة والأغطية، مؤكداً أنّ الوليد بن طلال يتعرّض للضرب بشكل خاص.

من ناحية أخرى كشفت تقارير إعلامية أن القيادة السعودية تلقت دعما لوجستيا وأمنيا وماليا كبيرا من أبو ظبى فيما يخص ملف اعتقال الأمراء، بهدف تفتيت الأسرة الحاكمة والسيطرة على القيادة الطامعة في العرش.

وأضاف “العهد الجديد” انه تم تحويل مبلغ 20 بليون دولار على أربع دفعات”. وأرجع ذلك الى أن أبو ظبي لديها ثأر قديم مع الاسرة الحاكمة وتريد تفتيتهم حسب وصفه. مضيفا أنه من خلال هذا الدعم أقنعت القيادة السعودية بوجوب تدمير أصحاب السلطة والمتنفذين حولها لاحكام قبضتها على العرش.

الى ذلك قال وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد بن عبد الله القصبي إن المملكة أتمت المرحلة الرئيسية من احتجازات حملة واسعة تشنها على الفساد وإنها ترتب لتوجيه مليارات الدولارات التي سيجري مصادرتها لمشروعات التنمية الاقتصادية.

وأجاب الوزير حين سئل عما إذا كانت السلطات قد توقفت عن احتجاز أعداد كبيرة من كبار المسؤولين ورجال الأعمال "على حد علمي هذا هو الوضع". وتابع "الآن لن تسكت الحكومة حين ترى حالة فساد. لذا ستتحرك بالتأكيد".

ومن المقرر أن يمثل بعض المعتقلين أمام المحكمة، إلا أن السلطات تسعى للتوصل إلى تسويات مالية مع معظمهم.. وقالت في الأسبوع الماضي إنه جرى التوصل لأولى التسويات.

وذكر مسؤولون أن السلطات أفرجت عن الأمير متعب بن عبد الله مقابل سداد أكثر من مليار دولار.

وقال القصبي خلال زيارة لواشنطن للقاء رجال أعمال أمريكيين إن وزارة المالية فتحت حسابا خاص لتلقي أموال تسويات حملة محاربة الفساد التي يقدر مكتب النائب العام أن تصل في نهاية المطاف لما بين 50 مليارا و100 مليار دولار.

.....................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky