قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي:

لو دخلت بعض دول المنطقة في مواجهة مع ايران فإنها "ستُهزم"

لو دخلت بعض دول المنطقة في مواجهة مع ايران فإنها

صرح قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان الاميركيين لا يريدون ان يتحملوا ثمن المواجهة مع ايران وشعبها المقتدر بل يلقوها على عاتق بعض دول المنطقة، مؤكدا القول بانه لو دخلت هذه الدول في مواجهة مع ايران فستتلقى الضربة وستُهزم.

ابنا: أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي خلال لقاءه حشداً من العمال في البلاد على أن العدوان الاقتصادي أحد الطرق التي يتبعها الأعداء لمحاربة الجمهورية الاسلامية الايرانية إلى جانب تحريض بعض الدول قليلة الوعي في منطقتنا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي التقى صباح اليوم الاثنين حشداً من العمال من كافة أنحاء البلاد في حسينية "الامام الخميني" (ره) في العاصمة طهران، وذلك عشية عيد العمل والعمال.

وأكد قائد الثورة الاسلامية خلال هذا اللقاء على أن أهم خطط العدو لمحاربة الجمهورية الاسلامية الايرانية هو الحرب الاقتصادية، منوهاً إلى أن الطريق الوحيد للتصدي لهذه العداء هو دعم السلع الايراني والاعتماد على الطاقات والامكانيات الداخلية وعدم تعليق الآمال على الخارج، منوهاً إلى أن مهمة الحكومة والمسؤولين حل المشاكل الحالية وإزالة العقبات التي تقف في وجه تطوير العمل، فيما يتوجب على الشعب العزم بجدية لشراء السلع الايرانية.

وأردف قائد الثورة الاسلامية على أن حضور امريكا في المنطقة يثير الحروب ويزعزع الأمن، وعليه يجب أن تخرج من غرب آسيا، فقد ولت مرحلة "أضرب وأهرب".

واثنى قائد الثورة الاسلامية على معرض المنتجات الايرانية المقام في حسينية "الامام الخميني" (ره) موضحاً أن كل الضغوط التي يمارسها الأعداء على البلاد لم تحول دون تميز السلع الايرانية وجودتها، مقدراً جهود العمال والحرفيين الايرانيين.

وانتقد قائد الثورة الاسلامية استبدال البضائع الايرانية بالاجنبية، مشدداً على أن دعم السلع الايرانية يساهم في مكافحة أزمات اجتماعية وأمنية واخلاقية ناشئة عن البطالة إلى جانب التصدي لمؤامرة الأعداء.

وأكد خلال لقاءه حشداً من العمال في البلاد على أن العدوان الاقتصادي أحد الطرق التي يتبعها الأعداء لمحاربة الجمهورية الاسلامية الايرانية إلى جانب تحريض بعض الدول قليلة الوعي في منطقتنا.

وقال قائد الثورة الاسلامية اليوم تعتبر وزارة المالية الأميركية هي غرفة الحرب ضدنا مما يتعين علينا الاهتمام باقتصادنا، والسبيل إلى مواجهة الحرب الاقتصادية الاعتماد على القدرات والامكانيات الذاتية.

واردف قائد الثورة الاسلامية أن احد اساليب اميركا لمواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية الحرة والمستقلة هو تحريض بعض الحكومات قليلة الادراك والوعي في المنطقة واثارة الخلافات والنزاعات في داخل المنطقة واضاف، ان الاميركيين يسعون عبر تحريض السعوديين وبعض الدول الاخرى في المنطقة لجعلها في مواجهة مع الجمهورية الاسلامية ولكن لو كانت هذه تحظى بالعقلانية فلا ينبغي ان تنخدع باميركا.

واكد قائد الثورة الاسلامية بان الاميركيين لا يريدون ان يتحملوا ثمن المواجهة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وشعبها المقتدر بل يسعون لالقائها على عاتق بعض حكومات المنطقة واضاف، انه على بعض دول المنطقة ان تعلم بانه لو دخلت في مواجهة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية فانها ستتلقى الضربة بالتاكيد وتُهزم.

واشار آية الله الخامنئي الى انعدام الامن ووقوع الحروب والاشتباكات الناجمة عن تواجد اميركا في منطقة غرب اسيا واكد قائلا، انه لهذا السبب ينبغي قطع اقدام الاميركيين عن هذه المنطقة ويجب عليهم ان يغادروا منطقة غرب اسيا.

واكد آية الله الخامنئي بان الذي يجب ان يغادر المنطقة هو اميركا وليس الجمهورية الاسلامية الايرانية واضاف، نحن سكان هنا، والخليج الفارسي وغرب اسيا هو بيتنا، ولكن انتم غرباء على المنطقة وتسعون وراء اهداف خبيثة وزرع الفتنة.

....................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين