قائد ايراني: لن نسمح للطائرات الاميركية حتى المدنية منها بعبور أجوائنا

  • رقم الخبر : 852513
  • المصدر : وكالات
‎الملخص

أكد قائد مقر خاتم الانبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) للدفاع الجوي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، إننا نرى اميركا هي الاستكبار العالمي، لذلك لا نسمح بمرور الطائرات الاميركية حتى لنقل الركاب من أجواء إيران.

ابنا: أكد قائد مقر خاتم الانبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) للدفاع الجوي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، إننا نرى اميركا هي الاستكبار العالمي، لذلك لا نسمح بمرور الطائرات الاميركية حتى لنقل الركاب من أجواء إيران.

وفي حوار اجرته معه صحيفة "وطن امروز" بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس مقر خاتم الانبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) للدفاع الجوي، قال العميد فرزاد اسماعيلي: نعلن بفخر ان عدد النقاط التي كان ينتشر فيها الدفاع الجوي ارتفعت من 400 نقطة إبان فترة الدفاع المقدس لتصل اليوم الى 3700 نقطة.

ولقد قلنا في العام الماضي اننا سنصل هذا العام الى 3600 نقطة الا اننا لدينا انتشار في 3700 نقطة، ولعلنا نصل الى 3750 نقطة خلال الشهرين او الثلاثة القادمة، وبالطبع نخطط لإيصال هذا العدد الى 5000 نقطة لتغطية 360 درجة لأجواء ايران.

وأوضح العميد اسماعيلي أنه لدينا مرور طائرات نقل الركاب الداخلية والاجنبية من الاجواء الايرانية، ورغم ان ايا من هذه الطائرات غير مطلعة على مهمة الطائرات الاخرى، الا ان جميع المعلومات بهذا الشأن توضع تحت تصرف مقر الدفاع الجوي المكلف بحفظ أمن هذه الطائرات، اضافة الى توفير الحماية للنقاط الحساسة والحياتية في البلاد من قبيل السدود ومحطات الطاقة والمصافي والمراكز النووية.. وفي الحقيقة يتولى مقر الدفاع الجوي مهمة التنسيق والحفاظ على الامان بين الوحدات الجوية العسكرية والطيران التجاري.

ولفت العميد اسماعيلي الى ان الدفاع الجوي في ايران حقق تطورا ملحوظا في الحرب الالكترونية مقارنة مع فترة الدفاع المقدس، حيث كان في تلك الفترة يستخدم نوعا محددا من الذبذبات في الرادار، الامر الذي كان يمكّن العدو من التعمية على الرادار باستخدامه نفس الذبذبة، لكننا الآن نستخدم ذبذبات متنوعة ومتعددة، لا يتمكن العدو من التطابق معها.. وحتى اذا اراد ان يتطابق معها سيستلزم ذلك نصب منظومة للحرب الالكترونية تحت الطائرة وهي حجمها 5 مرات بحجم الطائرة، وهو امر غير ممكن.

وتابع: والاهم من ذلك عندما تريد طائرة (نقل ركاب) اجنبية المرور من أجواء ايران، فعليها ان تحترم نطاق المناطق الحساسة والحيوية للبلد، لذلك فإن فرض الالتزام على الطائرات التي تحلق في ارتفاعات عالية يتطلب تقنية خاصة وتفوقا عسكريا خاصا، بحيث لا يتم الحديث معها بعنف لئلا يزعموا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي دولة عسكرية بحتة، وأيضا لئلا يتصوروا انها دولة متراخية.

واشار الى انه في هذا المجال تم بهذا الأسلوب تحذير الطائرات التي تمر بالاجواء الايرانية، وقد التزمت بالتحذير، وفيما اذا لا تلتزم يتم استخدام القوة.. فإذا وضعنا كل هذه الامور جنبا الى جنب، نرى ان منظمة الطيران الدولية، تمنح لقب "أكثر الأجواء امنا في الشرق الاوسط" للجمهورية الاسلامية الايرانية، وهذا يشكل وساما عالميا لنظام الدفاع الجوي في ايران.

* لن نسمح بمرور الطائرات الاميركية حتى لنقل الركاب من الأجواء الايرانية

وفي جانب آخر من الحوار، قال العميد اسماعيلي: بعد الظلم والجفاء الذي ارتكب بحق اليمن، ونظرا الى ان النظام العسكري لأي بلد ليس بمعزل عن النظام التجاري لذلك البلد، لذلك فلا يمكننا ان نتعامل مع العالم بإزدواجية، فعلى سبيل المثال، عندما نقول ان اميركا هي الاستكبار العالمي، لذلك لا نسمح بمرور الطائرات الاميركية حتى لنقل الركاب من أجواء الجمهورية الاسلامية الايرانية، لأننا نعارض سياسات الإدارة الاميركية.. لذلك فإن نفس الموضوع يصدق بالنسبة للدول التي مارست الظلم على اليمن.. وتم اتخاذ القرار بمنع مرور الطائرات السعودية من أجواء الجمهورية الاسلامية الايرانية، وقد استمر هذا الوضع الى موسم الحج، فقد تم السماح لها بشكل مؤقت بنقل الحجاج الايرانيين.

* ارتأينا زيادة مرور الطائرات القطرية من الأجواء الايرانية

وقال العميد اسماعيلي: بشأن قطر ايضا لابد من القول بأن قطر كانت لديها معادلة مع السعودية، لكنها بدأت تتعرض للظلم بسبب كلام الحق الذي أدلت به بشأن أحقية الجمهورية الاسلامية الايرانية، ولقد ارتأينا ان نزيد حجم مرور الطائرات القطرية من أجواء ايران.

وبيّن: بالطبع ان مقر الدفاع الجدوي لم يعمل في هذه الحالات بشكل تلقائي، وانما نحن نحصل على الإذن من القيادات العليا، وأخيرا يصل الامر الى القائد العام للقوات المسلحة، وكل ذلك نقوم به مع مراعاة القضايا الامنية.. لذلك فتحنا أجواءنا امام الطائرات القطرية، وهم في المقابل اعربوا عن شكرهم للجمهورية الاسلامية الايرانية في الاوساط الدولية.

.....................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين