روحاني يؤكد ان رسالة الثورة الاسلامية هي الاستقلال وعدم السماح بالتدخل في شؤون البلاد

روحاني يؤكد ان رسالة الثورة الاسلامية هي الاستقلال وعدم السماح بالتدخل في شؤون البلاد

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حجة الاسلام حسن روحاني، اليوم السبت، ان رسالة الثورة الاسلامية الايرانية كانت الاستقلال وعدم السماح بالتدخل في شؤون ايران واقامة علاقات عادلة مع العالم.

ابنا: أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حجة الاسلام حسن روحاني، اليوم السبت، ان رسالة الثورة الاسلامية الايرانية كانت الاستقلال وعدم السماح بالتدخل في شؤون ايران واقامة علاقات عادلة مع العالم.

وأشار حجة الاسلام حسن روحاني اليوم السبت خلال استقبال سفراء ورؤساء الممثليات والمؤسسات الاجنبية في طهران، الى ان ايران يمكنها ان تكون بوابة لدخول الشرق الاوسط في نماذج فكرية جديدة.

واعتبر الرئيس الايراني رسالة الثورة الاسلامية هي الاستقلال وعدم السماح بالتدخل في شؤون ايران واقامة علاقات عادلة مع العالم، مؤكدا ان ايران مستعدة لاستقبال الاستثمارات لاسيما في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات والسياحة والمعدن.

وأضاف، ان الثورة الاسلامية الايرانية انتصرت قبل 39 عاماً لانها ارادت انهاء اهانة الشعب الناجمة عن سياسات امريكا التدخلية وانتهاك المشاعر الدينية والمذهبية.

ونوه روحاني الى ان الثورة الاسلامية كان لها رسالة جديدة الى العالم، قائلا، ان رسالة الثورة الاسلامية للدول الاقليمية والعالم لم يكن انتاج نموذج لحكومة والاعتداء على دول المنطقة بل كانت رسالة الثورة الاسلامية الاستقلال وعدم السماح بالتدخل في شؤون ايران واقامة علاقات عادلة مع العالم.

وأشار الرئيس الايراني الى ان البعض اذا اعتقد بأنه يمكنه تحقيق نتيجة مناسبة من خلال تقوية الارهاب والتدخل في شؤون الدول أو قصف دول الجوار فهو يرتكب خطأ استراتيجياً، منوها الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة ان تكون نشطة من اجل ارساء الاستقرار والامن في المنطقة، مشدد على ضرورة التعاون من قبل جميع الدول لتحقيق هذا الغرض.

وأوضح روحاني في جانب آخر من تصريحاته أن التفاق النووي نموذج مهم جدا للتوجه السلمي لتسوية القضايا والمشاكل في العالم، قائلا، ان هذا التوجه يمكنه ان يخدم المنطقة والعالم بالامن والعلاقات الاقتصادية والتعاون المؤثر لتسوية المشاكل الاقليمية والدولية.

وأضاف، اذا قررت أمريكا الانسحاب من هذا التعهد الدولي سنقول بصراحة انها ارتكبت خطأ استراتيجياً والتاريخ والعالم سيشهد على ان اكبر خطأ أمريكي سيكون في العلاقات السياسية مع العالم ولاسيما مع منطقتنا.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين