علي اكبر ولایتي:

ایران تملك خیارات متعددة في حال انسحاب امیركا من الاتفاق النووي

ایران تملك خیارات متعددة في حال انسحاب امیركا من الاتفاق النووي

قال علي اكبر ولایتي، عضو مجمع تشخیص مصلحة النظام في إيران ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تملك خیارات متعددة في حال انسحاب امیركا من الاتفاق النووي، وجمیع الخیارات على الطاولة.

ابنا: ذكر علي اكبر ولایتي، عضو مجمع تشخیص مصلحة النظام في إيران ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تملك خیارات متعددة في حال انسحاب امیركا من الاتفاق النووي، وجمیع الخیارات على الطاولة.

وفي تصریح صحفی بعد لقائه رئیس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي همام حمودي الیوم الثلاثاء وردا على سؤال حول موقف ایران من موضوع انسحاب امیركا من الاتفاق النووی، اوضح ولایتي: ان امیركا تتصرف بشكل یتنافي مع مایعلن من قبل حلفائها. الربح لا یجب ان یكون لطرف دون الاخر، وایران فقط هي التي تلتزم بتعهداتها. الاجراءات التي ستتخذها ایران فیما لو انسحبت امیركا من الاتفاق النووي جرى ادراجها في الاتفاق النووي وقانون مجلس الشورى .

وردا على سؤال آخر حول انفصال الاكراد في سوریا اوضح ولایتی : امیركا كانت تحاول تقسیم العراق الا ان الشعب العراقي تصدى له ولهذا السبب اجلت امیركا هذا الموضوع الى المستقبل، فی حین ان هذا المستقبل لن یتحقق ابدا نظرا لوعي الحكومة والشعب في العراق وتواجدهما في الساحة.

واشار ولایتی الى ان امیركا تسعى الى سیاسة (فرق تسد) في سوریا والعراق، واضاف ان امریكا لم ترید تطهیر الحدود بین سوریا والعراق من لوث الارهابیین، الا ان حكومتي البلدین وبمساعدة ایران وقوات "فاطمیون وحیدریون وزینبیون" استطاعوا افشال المشروع الامریكي والحفاظ على وحدة اراضي البلدین.

وأكد ولایتي: اننا نعلم ان الامریكیین قاموا بانشاء قاعدة في شرق الفرات لفصل الاكراد عن سوریا مشددا على ان امنیاتهم لن تتحقق.

وصرح بان امیركا جاءت بعناصر مختلفة من عملائها الى المنطقة للقضاء على الحكومة السوریة ولتشكیل حكومة عمیلة لها لكن محاولاتها باءت بالفشل بفضل مقاومة الشعب السوري.

واشار عضو مجمع تشخیص مصلحة النظام الى لقائه برئیس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي همام حمودي وقال ان الجلسة كانت ودیة جدا وبحثنا العلاقات الثنائیة والاوضاع في المنطقة والانتصارات الاخیرة للجیش وقوات الحشد الشعبي العراقي والتي ساهمت بتحریر مدن العراق من داعش.

واضاف ولایتي ان العلاقات بین ایران والعراق استراتیجیة ومبنیة على اواصر حسن الجوار وقال ان المجلس الأعلي الاسلامي في العراق كان له دورا مهما فی الانتصارات التی حققها الشعب العراقي على نظام صدام البائد، العراق یتمیز بامكانیات وطاقات هائلة بین الدول العربیة .

..................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky