الرئيس روحاني: الصهيونية والإرهاب خطران كبيران في المنطقة

  • رقم الخبر : 846597
  • المصدر : وكالة "ارنا"
‎الملخص

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني على مواقف إيران المستديمة والمساندة للحكومة والشعب والمقاومة في لبنان؛ مضيفاً خلال اللقاء مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أن الاتحاد بين الشيعة والسنة والمسيحيين في لبنان نموذج يحتذى به...

ابنا: أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني على مواقف إيران المستديمة والمساندة للحكومة والشعب والمقاومة في لبنان؛ مضيفاً خلال اللقاء مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أن الاتحاد بين الشيعة والسنة والمسيحيين في لبنان نموذج يحتذى به في تعزيز الوحدة لدى باقي المجتمعات.

وقال روحاني: إن الانتصارات التي حققها الشعب اللبناني في مواجهة الصهاينة المحتلين والإرهابيين مدعاة للعظمة في هذا البلد، وبعثت بالبهجة والاعتزاز لدى الشعب الإيراني.

وتابع أن "صوت المقاومة اللبنانية بات مدوياً في مواجهة المعتدين؛ وأصبح بإمكان لبنان أن يبادر إلى دعم جيرانه لينعم بالسلام والأمن أيضا."

ونوه الرئيس الإيراني بالعلاقات القائمة على المودة والمحبة بين الشعبين الإيراني واللبناني؛ مشدداً على ضرورة تطوير وتعزيز هذه العلاقات في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك؛ وصرح: لا شك ولا ريب أن الشعب اللبناني لديه مكانة خاصة في قلوب الشعب الإيراني؛ وحبّ الإمام موسى الصدر تجاه هذا الشعب نموذج على المودة القائمة بين إيران ولبنان.

وفيما نوه بانتصارات الشعب اللبناني في مواجهة الاعتداءات الصهيونية على جنوب لبنان، قال: إن هذا الشعب نهض اليوم ليدحر من خلال صموده ومقاومته خطر الإرهابيين من شمال لبنان.

وتابع أن: الانتصارات التي حققها حزب الله والجيش والقوات الشعبية اللبنانية في حربها ضد المعتدين مدعاة للبهجة لدى الإيرانيين ومبعث للفخر والاعتزاز بالنسبة للمسلمين جميعا والشعوب الصديقة لهذا البلد.

وقال روحاني إن: الشعب اللبناني ينظر إلى حزب الله والجيش بصفتهما مصادر القوة والأمن في هذا البلد؛ مضيفاً أن فكرة المقاومة ازدادت شعبية اليوم وأكثر من أي وقت مضى.

وإذ شدد على مواصلة المواقف المساندة للجمهورية الإسلامية للشعب والحكومة في لبنان، تطرق إلى صمود وتماسك الشعب الفلسطيني في مواجهة إساءات الجنود الصهاينة الأخيرة على المسجد الأقصى والقدس الشريف؛ مؤكداً على أنه شكل نموذجاً متمثلاً في إنجازات المقاومة والوحدة في مواجهة المعتدين.

إلى ذلك أشار رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري في هذا اللقاء إلى مراسم قسم الرئيس روحاني التي جرت أمس السبت بطهران؛ واصفاً إياها بـ"عرس الديمقراطية" في إيران.

وأردف بري قائلاً إن المشاركة الملحمية الفريدة التي سطرها الشعب الإيراني في الانتخابات أظهرت قوة إيران للعالم أجمع وخاصة أميركا والبلدان التي تحاول المساس بهذا البلد.

وأكد رئيس مجلس النواب اللبناني أن الانتصارات التي تحققها المقاومة في لبنان وفلسطين على المعتدين هي من ثمار المبادئ التي أرستها الثورة الإسلامية الإيرانية؛ مضيفاً: نحن سنقف إلى جانب خط المقاومة الذي رسمه الإمام الخميني (رض) والذي تسانده الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وخلص رئيس مجلس النواب اللبناني في هذا اللقاء إلى أنه لولا دعم إيران لما استطاعت المقاومة أن تبلغ الانجازات التي حققتها اليوم.

................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن