الرئيس الايراني: اجراءات "الادارة الامريكية" تضر بالجميع

الرئيس الايراني: اجراءات

قال الرئيس الايراني حسن روحاني يوم الاربعاء ان امريكا بذلت محاولات لعزل ايران في الامم المتحدة لكن امريكا اصبحت هذه المرة اكثر عزلة من اي وقت مضى، بينما حظيت ايران وفي ظل سلوكها الصحيح والدقيق باحترام الراي العام العالمي والسياسيين اكثر من اي وقت مضى.

ابنا: اكد الرئيس روحاني الذي كان يتحدث خلال اجتماع مجلس الوزراء: اننا سجلنا نجاحات خلال هذه الفترة في ميادين السياسة الخارجية والدبلوماسية والامن الداخلي والاقليمي مضيفا ان الراي العام العالمي يدعم اليوم ايران، وحتى ان الكثير في داخل امريكا يرون ان الشعب الايراني على حق وغير مرتاحين للاجراءات الادارة الامريكية.

واعتبر رئيس الجمهورية ان اجراءات الادارة الامريكية تضر بالجميع مشيرا الى ان الجميع بمن فيهم اوروبا وايران والدول الاخرى وحتى امريكا ذاتها، ستتضرر، وان امريكا لن تجني شيئا من النهج الذي بداته في العام الماضي لاسيما منذ يناير وكثفته خلال ابريل الماضي، وهي كما تقول تنوي تشديد الضغوطات اعتبارا من نوفير المقبل، وطبعا لم يتبق شيئ عندها، وكل ما تطلقه هو شعار وكلام ليس الا.

واكد ان واشنطن لم تنجح في نيل اهدافها من خلال هذه الممارسات كما انها لن تنجح في اي وقت من الاوقات ايضا.

واشار الى المكاسب التي حققتها ايران في الجمعية العامة للامم المتحدة لهذا العام وقال ان دبلوماسيي الجمهورية الاسلامية الايرانية حققوا خلال هذه الفترة انجازات ونجاحات ملفتة في الجمعية العامة للامم المتحدة، واصبحت عزلة امريكا بارزة للعيان اكثر فاكثر.

ومضي رئيس الجمهورية يقول انه فيما يخص الاتفاق النووي فان الغالبية الساحقة من الدول، دعمت الاتفاق واشادت بخطوات الجمهورية الاسلامية الايرانية لحفظ الاتفاق، كما نددت معظم الدول بالحظر الامريكي على ايران واعتبرته اجراء غير شرعي.

واكد ان جميع الدول انتقدت امريكا لانتهاكها للالتزامات الدولية ومعارضتها لبعض المؤسسات الدولية مثل مجلس حقوق الانسان ومحكمة العدل الدولية وانسحابها من بعض تعهداتها التجارية.

وتابع: إن اردنا تبيان حصيلة عمل الدورة ال73 للجمعية العامة للامم المتحدة تجاه ايران وامريكا فيجب القول ان ايران اعتبرت كداعم ومواكب لسلطة القانون والوفاء بالعهد والوفاء بالمعاهدات الثنائية ومتعددة الاطراف فيما اعتبرت امريكا منتهكا للقوانين الدولية ومعاهداتها وكبلد يقف على طرف نقيض من الراي العام العالمي. 

..................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن