الخارجية الايرانية: لم یقدم أي بلد ما قدمته ايران لامن واستقرار المنطقة

الخارجية الايرانية: لم یقدم أي بلد ما قدمته ايران لامن واستقرار المنطقة

أكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية بهرام قاسمي، أن أية دولة لم تبذل جهودا بقدر ايران من اجل استقرار منطقة الشرق الاوسط وأمنها.

ابنا: ردا على مزاعم رئيس الاستخبارات الوطنية الاميركية، دان كوتس، والتي أبدى فيها مخاوفه من دور ايران وتأثيرها في المنطقة، وصف بهرام قاسمي هذه المزاعم بأنها مكررة وتحريفية ولا أساس لها، وصرح: ان أية دولة لم تبذل جهودا ولم تبادر بقدر ايران من اجل استقرار الشرق الاوسط وأمنه.

وأضاف قاسمي: ان هكذا تصريحات ناجمة عن توجهات الإدارة الاميركية وسياستها على صعيد نشر التهديدات والرعب الكاذب في مختلف مناطق العالم وخاصة الشرق الاوسط.

وأضاف: إنها سياسة تصب في مصلحة واشنطن، وتزعزع الاستقرار في العالم ومنطقة غرب آسيا، والتي يتطلب إدراكها ومواجهتها نظرة بعيدة ويقظة من قبل جميع القادة وشعوب دول المنطقة.

وكان دان كوتس مدير الاستخبارات الوطنية الاميركية قد طرح ادعاءات واهية في لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ، وصف فيها ايران بأنها أكبر دولة داعمة للإرهاب، زاعما ان ايران أسست شبكة عالمية لتستخدمها عند الحاجة لتنفيذ هجمات إرهابية.

وتوقّع أن "تعمل إيران على توسيع نفوذها في الدول التي تشهد أزمات" بحسب زعمه، وقال في هذا الصدد "إن إيران ستعمل على توسيع نفوذها الإقليمي وتستغل الحرب ضد داعش لتمتين شراكات وتحويل الانتصارات الميدانية إلى اتفاقات سياسية وأمنية واقتصادية".

وفي تقييمه للتهديد الذي يجسده دعم ايران للحشد الشعبي في العراق في الحرب على الارهاب، قال كوتس: ان الخطر الايراني من خلال الحشد الشعبي والمليشيات الشيعية في العراق مازال يشكل أهم تهديد لقوات الولايات المتحدة الاميركية في العراق. وتقييمنا هو ان الخطر سيزداد مع تراجع تهديدات داعش، خاصة ان بعض هذه المجموعات (المؤيدة لإيران) ستطالب اميركا بالانسحاب من العراق.

وردا على سؤال بشأن ادعاءات وزير الخارجية السعودي ضد ايران على هامش مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، قال بهرام قاسمي: ان الجبير نسي انه لا يمكنه ولا ينبغي ان يتحدث بدلا عن الحكومة والشعب العراقي.

وأضاف: ان الحكومة والشعب العراقي وسائر الدول ذات النظرة الواقعية الثاقبة، تعترف دوما بدور ايران المصيري والحيوي والمعزز للاستقرار في محاربة الارهاب التكفيري بالمنطقة والعراق وإرساء الامن في هذا البلد.. وإن مزاعم الجبير هي أقل من أن يحصل على رد عليها مرة اخرى.

وتابع قاسمي: من المؤسف يبدو انه (الجبير) لديه عادة في الإكثار من الكلام غير المسؤول وبدون تحقق.

وكان وزير الخارجية السعودي، قد صرح في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، طرح وكما في السابق، مزاعم واهية ضد ايران، ادعى فيها ان التدخل الايراني يهدد العراق ووحدته واستقراره وأمنه. كما زعم ان التواجد الايراني في العراق مخرب وغير بناء.

..................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين